بغداد 30°C
دمشق 25°C
السبت 26 سبتمبر 2020
فرق طبية عند مدخل مطار "القامشلي"- أرشيف الحل نت

مئات الواصلين جواً من دمشق إلى القامشلي دون رقابة أو الخضوع للحجر الصحي


وصلت يوم أمس طائرتان مدنيّتان من دمشق إلى القامشلي، أقلتا المئات من المسافرين الذين دخلوا دون الخضوع للحجر الصحي، فيما أعلنت الإدارة الذاتية تسجيل 14 إصابة جديدة بفيروس #كورونا في مناطق سيطرتها.

وأكد مصدر من الهلال الأحمر الكردي، لموقع (الحل نت): أن «طائرتان من شركة أجنحة الشام وصلت من دمشق، إحداها في حوالي العاشرة من مساء أمس، وكانت تقل 150 مسافراً، فيما وصلت أخرى قبلها بساعات وكانت تقل عدداً مماثلاً من المسافرين الذين لم يخضعوا للحجر الصحي».

وقال المصدر:  إن «عدداً قليلاً من المسافرين فقط خرجوا عبر المدخل الرئيسي للمطار وخضعوا لفحص الفريق الطبي المعني بالكشف على القادمين والتأكد من عدم نقلهم للفيروس المستجد».

واتهم المصدر السلطات الحكومية في مطار #القامشلي، بـ«إخافة المسافرين القادمين من #دمشق باحتمال دخولهم للحجر الصحي لنحو أسبوعين من قبل هيئة الصحة في الإدارة الذاتية، في حال خضعوا لفحص الفريق الطبي عند مدخل المطار، وذلك بهدف ابتزازهم ماديا، مقابل وعود بتهريبهم عبر مناطق سيطرة السلطات السورية وإيصالهم إلى داخل المدينة».

وأضاف المصدر: «رغم عدم إخضاع القادمين إلى الحجر الصحي إلا أن قوى الأمن الداخلي تضبط العشرات من المتسللين عبر “حارة طي” ومناطق أخرى محاذية للمطار وتعيدهم إلى نقطة الفحص الطبي».

وأشار المصدر إلى أن «الرحلات الجوية باتت شبه يومية، وبأن العشرات يصلون عبر مطار القامشلي، فيما ترتفع الأعداد كل يوم الخميس إلى المئات مع وصول رحلة طائرة الشحن العسكرية المعروفة بـ”إليوشن”».

وسبق أن صرح مسؤولون من الصحة في #الإدارة_الذاتية عن عدم امكانية إدخال أعداد كبيرة من القادمين من دمشق عبر مطار القامشلي، إلى مراكز الحجر الصحي.

في السياق، أعلنت “هيئة الصحة” في “الإدارة الذاتية”، صباح اليوم الثلاثاء، «تسجيل 14 إصابة جديدة وحالة وفاة، لتصل حصيلة الإصابات إلى 2019 حالة، و15 حالة وفاة».


التعليقات