بغداد 30°C
دمشق 28°C
السبت 19 سبتمبر 2020
أزمة كورونا تشتد في العراق ـ إنترنت

الصحة العالمية تُحذّر العراق: أزمة صحية كبيرة قريباً


وكالات

حذرت #منظمة_الصحة_العالمية، اليوم الأربعاء، من أن ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس “#كورونا” في #العراق يُنذر باحتمال حدوث أزمة صحية كبيرة.

وذكرت المنظمة في بيان، أن «عدد الإصابات بكوفيد – 19 في 2020 في العراق ارتفع إلى مستوى مثير للقلق، مما يشير إلى أزمة صحية كبيرة قريباً».

وأضاف: «ما يزال بإمكان العراقيين التغلب على الوباء إذا استمروا في تطبيق الوقاية الوقائية بشكل متواصل تدابير، من الجهود الجماعية مثل تجنب التجمعات الجماعية إلى أعمال التأديب الذاتي لارتداء الأقنعة علناً، وممارسة التباعد الاجتماعي كطرق فعالة لمنع انتقالات المجتمع الخطيرة على نطاق المجتمع».

وتابع البيان أن «الانتشار الحالي لجائحة كوفيد-19 في البلاد قد تحدى نظام صحي هش يضعف سنوات الصراع».

«وعلى الرغم من القيود، فان الاستجابة السريعة والفعالة للوباء من قبل السلطات الصحية، وخاصة في الاشهر القليلة الأولى من انتشاره في العراق، جديرة بالثناء، ولكن في الأشهر الأخيرة تدهور الوضع بسبب عدد من العوامل منها تخفيف القيود وعدم الالتزام بالتدابير أو تنفيذها بقوة»، وفقاً للبيان.

ولفت إلى أنه «يمكن إظهار خطورة الأزمة بوضوح من خلال تحليل وبائي بسيط للأرقام اليومية المسجلة خلال /175/ يوماً الماضية من انتشار الفيروس، بناء على البيانات المتاحة من #وزارة_الصحة والبيئة في العراق، بحلول 16 آب / أغسطس 2020، بلغ عدد الحالات التي تم الإبلاغ عنها في البلاد أكثر من 175,000 حالة وفاة متصلة بذلك».

موضحاً أن «البيانات تشير بوضوح إلى أن أكثر من /98/ بالمائة من الحالات والوفيات تم الإبلاغ عنها خلال الأشهر الثلاثة الماضية فقط ما يقرب من 44,000 حالة نشطة في العراق وما يقرب من 90 في المائة يتم علاجها في المنزل».

وأكملت المنظمة أن «هناك ما يقرب من 9,000 منهم عامل رعاية صحية، يكشف أن العديد من أجزاء العراق أصبحت الآن تعاني من انتقال الفيروس على مستوى المجتمع المحلي، وهو وضع خطير وخطير يتطلب اتخاذ تدابير عاجلة وجدية».

مضيفة أنه «في ظل غياب مخدر أو لقاح، فإن العراق لا يبقى إلا بإجراءات وقائية لمكافحة انتشار الوباء، وتشمل ارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي، والتعليمات التي تستمر السلطات الصحية في الضغط مراراً وتكراراً، والتي يتبعها الكثير من الأشخاص».

ولفت إلى أن «من أهم التدابير لمنع انتقال الفيروس على نطاق واسع، التجمعات الجماعية (على سبيل المثال، حفلات الأفراح أو مراسم الجنازة، والفعاليات الرياضية والثقافية) عدم القيام بهذه المرحلة الحرجة وتجنب الأشخاص مثل هذه الأحداث لصحتهم الخاصة وأمان وأحبائهم ومجتمعاتهم».

وصل المجموع الكلّي لإصابات “كورونا” في إقليم كردستان إلى /22.278/ إصابة، بينما بلغت الوفيات جراء الوباء في الإقليم /803/ حالة، وحالات الشفاء وصلت إلى /12.807/ حالة.

وبلغ المجموع الكلّي لإصابات “كوفيد – 19” في العراق /184.709/، بينما وصلت الوفيات جراء الوباء المستجد إلى /6036/ حالة، فيما بلغت حالات الشفاء /131.840/ حالة.


التعليقات