بغداد 33°C
دمشق 23°C
الخميس 24 سبتمبر 2020
رئيس الحكومة في العراق مصطفى الكاظمي ـ إنترنت

الكاظمي يُعلن عن “تحالف اقتصادي” مع واشنطن.. “الفتح” يُعلّق


أعلن رئيس الحكومة العراقية #مصطفى_الكاظمي، اليوم الخميس، عن إنشاء تحالف قوي ومستدام مع #أميركا في المجال الاقتصادي، في سبيل التأسيس للإصلاحات اقتصادية في بلاد الرافدين.

وقال الكاظمي في كلمةٍ في غرفة التجارة الأميركية، إن «العراق يمر بأزمة مالية غير مسبوقة بسبب انخفاض أسعار #النفط الذي يزود الموازنة المالية بنسبة أكثر من /90/ بالمائة، ويرافق الأزمة تفشي لفيروس “#كورونا”».

مضيفاً أن «الحكومة تعمل على تصحيح مسار الاقتصاد العراقي بالتركيز على محورين رئيسين الأول تطبيق برنامج إصلاحٍ متكامل يشمل جميع الجوانب الاقتصادية، والثاني متعلق بمكافحة الفساد وتعزيز الشفافية».

وأوضح أن «مشاكل العراق تتمثل بسيطرة القطاع الحكومي والاعتماد على النفط وارتفاع معدلات البطالة وانخفاض معدلات النمو والدخل العراقي».

مستكملاً حديثه أن «الحكومة العراقية تسعى إلى تنفيذ إجراءات إصلاحات حقيقية قد يكون مؤلماً على المدى القصير إلا أنها شديدة الضرورة في النهوض بالاقتصاد».

وأشار إلى أن «البرنامج الإصلاحي يعتمد على تنويع الاقتصاد وتنشيط القطاعات الاقتصادية غير النفطية كالزراعة والصناعة والخدمات، والتوجه نحو اقتصاد السوق عبر الابتعاد عن سيطرة الحكومة على الاقتصاد».

كما كشف الكاظمي، عن قيام «الحكومة بإجراء محادثات مع عدد من المؤسسات القانونية العالمية لتعقب الفسادين وصفقات الفساد وتحميل المسؤولية لكل من تلاعب بأموال الدولة».

ونوه الكاظمي في ختام كلمته، بأن «العراق يؤمن بتحالف قوي ومستدام مع أميركا، في مجالات النمو الاقتصادي والإصلاحات وهذا التحالف سيحقق الاستقرار وتطلعات الشعبين العراقي والأميركي».

في السياق، أكدت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، أن الحوار الاستراتيجي المستمر بين #العراق والولايات المتحدة سيمهد الطريق لعلاقة مستمرة بين البلدين.

وذكرت اللجنة في رسالة إلى الكاظمي، نقلتها وكالة الأنباء الرسمية في العراق: «نعبر عن دعمنا لاستمرار الشراكة الوطيدة بين العراق وأميركا، وندرك بأن لبلدينا تاريخ مشترك ونؤمن بأن الحوار الاستراتيجي المستمر بين الولايات المتحدة والعراق».

من جهته، قال عضو تحالف “الفتح” الذي يمثل الجناح السياسي لفصائل #الحشد_الشعبي التي تعتبر نفسها معارضة لسياسات الكاظمي، عبد العظيم الدراجي إن «تحالف الفتح أو غيره من القوى السياسية لا مانع لديها من أن تكون لدينا علاقات اقتصادية مع أميركا».

مبيناً في اتصالٍ مع “الحل نت“، أن «فصائل الحشد الشعبي لا ترغب بالتواجد العسكري الأجنبي في العراق، أما بشأن العلاقات التجارية والاقتصادية والتنموية، فالعراق أحوج الدول إليها ونحن مع هذا التوجه».

ويزور مصطفى الكاظمي، الولايات المتحدة الأميركية، على رأس وفد حكومي، تلبية لدعوة رسمية، ومن المفترض أن يعقد خلال زيارته محادثات مع كبار المسؤولين الأميركيين، بضمنهم الرئيس #دونالد_ترامب.


التعليقات