بغداد 31°C
دمشق 32°C
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
الدمار الذي لحق بميناء بيروت بعد التفجير- إنترنت

حزب الله تزوّد بمئات الأطنان من “الأمونيوم”.. هل هي ذاتها التي انفجرت في بيروت؟


كشفت مصادر استخباراتية غربية، عن معلومات تفيد بأن #إيران زودت “حزب الله” في #لبنان بمئات الأطنان من #نترات_الأمونيوم المستخدمة في صناعة المتفجرات خلال عامي 2013 و2014.

ونقلت صحيفة “دي فيلت” معلومات خاصة عن جهات استخباراتية، تفيد بأن الحزب تلقى من “إيران” عبر مرفأ #بيروت ومطارها، وأيضاً عبر الحدود البرية مع #سوريا، أربعة دفعات من النترات، تتراوح أوزانها ما بين 630 حتى 670 طناً، ويقدر ثمنها بنحو 389 ألف يورو.

ويظهر تقرير الصحيفة الألمانية والذي ترجمه موقع “العربية نت”، أن حزب  الله تسلم في 16 يوليو 2013 الشحنة الأولى من النترات عبر طائرة نقل خاصة وصلت مطار بيروت، وضعت النترات بحاويات مرنة وتقدر أوزانها بـ 270 طناً.

أعقب ذلك، وصول دفعة ثانية (270 طناً) تسلمها الحزب بتاريخ 23 أكتوبر من العام ذاته، حسب ما أشار التقرير الذي أفاد أيضاً بأن دفعة ثالثة غير معرفة الوزن وصلت، أعقبها دفعة رابعة بتاريخ  4 أبريل 2014  يتراوح وزنها ما بين 90 إلى 130 طناً، ويقدر ثمنها بـ نحو 62 ألف يورو.

وتشير المعلومات إلى أن تلك الدفعات من “نترات الأمونيوم”ورغم تزامنها مع وصول السفينة التي نقلت نترات الأمونيوم من جورجيا” إلى مرفأ بيروت وانفجرت فيه مطلع الشهر الجاري، إلا أنه ليس من المؤكد أنها ذاتها.

وتفيد المعلومات، أن الجهة الإيرانية التي كانت تتولى مهام تأمين تلك المواد التي تدخل في صناعة المتفجرات هي #فيلق_القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، بقيادة “قاسم سليماني” الذي قُتل في غارة أميركية مطلع هذا العام.

وتذهب المعلومات المنشورة إلى تسمية “محمد جعفر القصير” قائد ما يعرف بـ الوحدة “108” بوصفه ضابط ارتباط من جهه  حزب الله لاستكمال توريد الأسلحة والمتفجرات من إيران إلى لبنان، ويعتبر “القصير” من الشخصيات التي  أدرجت على لائحة العقوبات الأميركية.


التعليقات