بغداد 9°C
دمشق 9°C
الثلاثاء 24 نوفمبر 2020
الصواريخ التي عُثر عليها عند الطريق السريع - إنترنت

استهداف عجلة تابعة للتحالف الدولي ببغداد.. والعثور على صواريخ مُعدّة صوبَ الأرتال


انفجرَت عبوة ناسفة على عجلة تابعة لإحدى الشركات المتعاقدة مع قوات #التحالف_الدولي في العاصمة العراقية #بغداد.

وقع الانفجار في منطقة #عويريج جنوبي بغداد، «وأدى إلى حرق عجلة مدنية (…) ووفاة سائقها»، حسب بطان لخلية #الإعلام_للأمني، اليوم الجمعة.

في سياق آخر، ووفق بيان لذات الخلية، «عثرت #القوات_الأمنية على مدفع وصاروخين كانا معدين لاستهداف الأرتال على #الخط_السريع في بغداد».

حسب الخلية، فإنه «وفقاً لجهد ومعلومات استخبارية للقوات الأمنية في قيادة #عمليات_بغداد، تم العثور على المدفع والصاروخين بمنطقة في ناحية #الرشيد عند بداية الخط السريع».

وفي (16 أغسطس) الجاري، أفادت وكالة الأنباء العراقية الرسمية، بأن صاروخي #كاتيوشا سقطا في #قاعدة_التاجي  شمالي بغداد، والتي تستضيف قوات “التحالف” الذي تقوده #واشنطن.

وقال مصدر أمني لـ (لحل نت)، وقتها، إن المعلومات الأولية التي توصلت إليها الأجهزة الأمنية تفيد بأن ميليشيا #عصبة_الثائرين تقف وراء العملية.

وتكوّنت ميليشيا “عصبة الثائرين”، وهي مدعومة من #إيران، عقب مقتل الجنرال الإيراني #قاسم_سليماني والقيادي بـ #الحشد_الشعبي، #أبو_مهدي_المهندس، مطلع العام الحالي.

وفي (13 أغسطس) من هذا الشهر، سقطَت ثلاثة صواريخ “كاتيوشا” على #قاعدة_بلد الجوية في #صلاح_الدين، دون، التي يوجد بها قوات أميركية، وقوات من “التحالف الدولي”.

وفي وقت مضى من الشهر الجاري، انفجرت عبوة ناسفة على رتل مدني تابع لـ “التحالف الدولي” على الطريق الدولي في محافظة #ذي_قار جنوبي العراق.

وفي أواخر يوليو الماضي، تم استهداف شاحنة تنقل المعدّات والأثاث لـ #السفارة_الأميركية ببغداد، عند طريق #الديوانية#المثنى جنوبي العراق، من قبل ميليشيات مدعومة إيرانيلً.

وبين الفينة والأخرى، تستهدف الميليشيات العراقية الوجود الأميركي في العراق من سفارة، وقواعد عسكرية، وشركات أمنية، بالإضافة إلى استهداف “التحالف الدولي”، دون وضع حد لها.


التعليقات