بغداد 30°C
دمشق 28°C
السبت 19 سبتمبر 2020
مديريّة النفوس في تركيا

الداخلية التركية تحذف ملفات سوريين مرشحين للجنسية على أراضيها


تفاجأ لاجئون سوريون بحذف ملفات ترشحهم للجنسية التركية الاستثنائية بعد أن علقت ملفاتهم لأشهر فيما تعرف بـ «المرحلة الرابعة» من مراحل القبول في الجنسية التركية.

وفي التفاصيل، أكد سوريون مرشحون لنيل الجنسية حذف ملفاتهم، بينما أرجع مسؤول تركي سبب حذف الملفات إلى أن معظم الملفات المحذوفة أثبت أنها تحتوي على وثائق مزوّرة حسب قوله.

وقال مدير مخيم نيزيب للاجئين السوريين، “جلال ديمير”، الجمعة، في منشور له على صفحته الشخصية: «قبل قليل أجريت اتصال بأحد المسؤولين في مديرية النفوس، وسألت عن سبب إزالة الملفات فكان الجواب هو: أن معظم الذين تمت إزالة ملفاتهم من السيستم هم الذين أثبتت اللجنة المختصة أن أوراقهم مزورة».

وسرعان ما حذف ديمير منشوره موضحاً، أنه نقل الخبر كما وصله ولم يتهم أحد بالتزوير ولم يكن يقصد الإساءة لأي أحد، ولكن الفكرة وصلت بشكل خاطئ حسب تعبيره.

وأكد سوريون ممن حذفت ملفات ترشحهم للجنسية التركية أنهم قدموا أوراقاً نظامية وليست مزورة كما نقله ديمير عن المسؤول التركي.

ولم تصدر أية توضيحات رسمية من قبل وزارة الداخلية التركية بخصوص السوريين الذين حذفت ملفات ترشيحهم لنيل الجنسية التركية الاستثنائية.

وعلق الخبير بالشأن التركي، “عبد القادر فليفل”، على موضوع حذف ملفات المرشحين بالقول: «تزامناً مع خطاب الرئيس التركي الذي حمل بشرى لتركيا الجديدة، إزالة أغلب ملفات المرشحين للجنسية والعالقين بالمرحلة الرابعة بعد انتظار ثلاث سنوات، في خطوة تعتبر إهانة واحتقار لكل سوري تأمل خيراً من تركيا وحكومتها».

وتابع، أن «هذه الخطوة تعد تحدياً لسياسة رئيس الجمهورية بتجنيس الكفاءات وذوي الخبرات، وعلى السوريين اليوم أن يفهموا أن مستقبلهم في تركيا انتهى، ليبحثوا عن دولة أفضل تكون وزارة الداخلية فيها محترمة إنسانيتهم».

ويأتي ذلك رغم بدء مديريات الهجرة التركية مؤخراً في بعض الولايات مثل مرسين وديار بكر وماردين وأضنة باستقبال طلبات أصحاب الكفاءات بالتقدم للجنسية التركية الاستثنائية.

 


التعليقات