بغداد 33°C
دمشق 23°C
الأحد 27 سبتمبر 2020
صورة الشاب السوري على اليمين .. وسائل إعلام تركية

جمعية حقوقية تطالب بالعدالة لمقتل شاب سوري في إسطنبول


أصدرت جمعية حقوق الإنسان التركية في #إسطنبول، بياناً طالبت فيه بتطبيق أقسى عقوبة على قاتل اللاجئ السوري “عبد القادر داوود” الذي قتل منذ أيام في إسطنبول.

وجاء في البيان «أن اللاجئين في تركيا يعانون من زيادة هجمات الكراهية ضدهم بالإضافة لصدمات الحرب الشديدة وتحديات حياتهم اليومية وانتشار البطالة والفقر والاستغلال».

وتابع البيان، «أن السوريين الذين يحاولون العيش في ظروف قاسية على الأراضي التركية يتم قتلهم، في إشارة إلى مقتل الشاب السوري عبد القادر داوود البالغ من العمر 21 سنة على يد مواطن تركي في حي زيتون بورنو في ولاية إسطنبول».

وأعربت الجمعيّة عن أسفها بشأن مقتل الشاب، داعية السلطات التركية «لاتخاذ تدابير عاجلة لوقف هجمات الكراهية والتسلح الفردي، ومطالبة بإنزال أقسى عقوبة على قاتل الشاب السوري».

وكانت قد حصلت الحادثة منذ أيام في حي زيتون بورنو بولاية إسطنبول، حيث توفي الشاب السوري بعد تعرضه لطلق ناري أثناء وقوفه في محطة انتظار الحافلات من قبل مواطن تركي كان يلاحق زوجته.

ووفق ما تداولته وسائل إعلامية، أُطلق سراح القاتل بعد ساعات من التحقيق معه، وقال عناصر الشرطة إنهم لا يزالون يحققون في الحادثة دون توضيح سبب إطلاق سراح القاتل.


 


التعليقات