بغداد 31°C
دمشق 22°C
الأربعاء 23 سبتمبر 2020
لغم أرضي- إنترنت

خلال ثلاثة أيام.. 11 قتيل وجريح بانفجار ألغام في ريفِ “إدلب” الجنوبي


قُتِل وجُرح 11 مدنياً، بينهم طفل، خلال الثلاثة أيام الماضية، قرب مدينة “كفرنبل”، بانفجار ألغام مزروعة على مقربة من خطوط التماس مع قوات #الحكومة_السورية جنوبي محافظة #إدلب.

وقال مدير مركز الدفاع المدني في منطقة جبل الزاوية، “طارق علوش” لـ(الحل نت)، إن «ثلاثة مدنيين بينهم طفل قُتِلوا، إثر انفجار لغم في الأراضي الزراعية القريبة من مواقع قوات “الحكومة السورية”، بمحيط مدينة “كفرنبل”».

وأضاف “علوش”، أن مدنيان اثنان «أًصيبا اليوم الأحد، بانفجار مماثل في المنطقة الفاصلة بين بلدة “البارة” الخاضعة لسيطرة فصائل “المعارضة السورية”، ومدينة “كفرنبل” التي تقع تحت سيطرة “الحكومة السورية”».

وأشار إلى أنه خلال الأيام الثلاثة الماضية، جُرِح ستة مدنيين يعملون في قطاف موسم التين، بمحيط قرية “الفطيرة” وبلدة “كنصفرة” بانفجارات مماثلة.

وقال ناشطون محليون لـ(الحل نت)، إن الألغام المتفجرة هي «من افتعال قوات “الحكومة السورية”، التي تتعمد زرع حقول من الألغام الفردية في المواقع التي يسيطر عليها بمنطقة جبل الزاوية جنوباً، ومدينة “سراقب” شرقاً».

إلى ذلك، أصدرت «هيئة تحرير الشام» بياناً، نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي، نص على منع المدنيين بالتوجه إلى الأراضي الزراعية الفاصلة بين مناطق سيطرتها ومناطق سيطرة “الحكومة السورية” في جبل الزاوية.

وتشهد محافظة إدلب خروقات مستمرة واشتباكات متبادلة بين “الحكومة السورية” والفصائل العسكرية المتمثلة بـ «الجيش الوطني» الموالي لـ #تركيا و”هيئة تحرير الشام”، رغم الاتفاق المُبرم بين الجانب “الروسي والتركي” في الخامس من آذار/ مارس الماضي، والذي يقضي بوقف جميع العمليات العسكرية في المنطقة.


 


التعليقات