بغداد 32°C
دمشق 28°C
الأحد 20 سبتمبر 2020
خريطة "تركيا الكبرى" التي يُنظّر لها "غولنك" - إنترنت

«تضم أجزاء من سوريا والعراق».. الكشف عن مشروع دولة “تُركيا الكُبرى”


قال موقع (غريك سيتي تايمز)، إن “ميتين غلونك”، عضو في #البرلمان_التركي عن حزب #العدالة_والتنمية الحاكم، دعا إلى ما سمّاها “تركيا الكبرى”، إذ تضم بحسبه «مساحات واسعة من شمال #اليونان وجزر #بحر_إيجه الشرقية».

بالإضافة إلى «نصف #بلغاريا و #قبرص و #أرمينيا في مجملها، ومناطق واسعة من #جورجيا و #سوريا و #العراق»، كما بيّن في سلسلة تغريدات له عبر حسابه في منصة #تويتر.

“غلونك” أشاد وفق الموقع، «بانتصار السلاجقة على الإمبراطورية البيزنطية في #مانزيكيرت في عام 1071، مما سمح للأتراك الآسيويين بدخول #الأناضول للمرة الأولى في التاريخ».

قائلاً، إنه «بروح عام 1071، دخلت تركيا القرن الـ /21/ بتحركات كبيرة، وهي تتقدم باتخاذ خطوات كبيرة. واليوم، فإن السبب في أن العالم الغربي يأتي إلينا مرة أخرى هو صحوة أمة كانت نائمة بعد عام 1938».

ويلفت موقع (غريك سيتي تايم) إلى أنه «بروح عام 1071 اعترف “غولنك” المنظّر للرئيس #رجب_إردوغان فعلياً بأن #تركيا تهدف إلى غزو سوريا و #البحر_الأبيض المتوسط و #أفريقيا والسيطرة عليها عسكرياً».

ومؤخراً، يسود التوتر على العلاقة بين تركيا واليونان، بسبب النزاع على تنقيب الغاز في شرق المتوسط والحدود البحرية بينهما، في وقت دخلت بعض الدول الأوروبية على الخط بوقوفها إلى جنب اليونان ضد تهديدات تركيا.

وتتدخّل #أنقرة منذ سنوات في شؤون سوريا وتتوغل في عمق عشرات الكيلو مترات من أراضيها، بالإضافة إلى انتهاكها للسيادة العراقية منذ نحو شهرين عبر قصفها المستمر لمناطق في #نينوى العراقية، ومحافظات #إقليم_كردستان العراق.


التعليقات