بغداد 32°C
دمشق 25°C
الأربعاء 23 سبتمبر 2020
من زيارة "ماكرون" لـ "مرفأ بيروت" مطلع أغسطس 2020 - إنترنت

“ماكرون” إلى بيروت وبغداد: سيَزور “فيروز” قبل لقاء الساسَة


قالت وسائل إعلامية، إن الرئيس الفرنسي #إيمانويل_ماكرون سيزور كل من #بغداد و #بيروت، مطلع الأسبوع المقبل، وسيستهل زيارته بلقاء المطربة اللبنانية #فيروز قبل أن يلتقي بالقيادات السياسية في #لبنان، حسب التأكيدات الإعلامية، في ثاني زيارة له إلى لبنان بأقل من شهر.

حسب الصحافي اللبناني الذي يعمل في (فرانس 24) “وسيم الأحمر”، فإن “ماكرون” الذي سيزور بيروت للمشاركة في مئوية إعلان/ تأسيس دولة “لبنان الكبير” «سيزرع #أرزة، (…) كما ستحلق طائرات “دورية #فرنسا” في سماء لبنان»، وفقَ قول “الأحمر”، في تغريدة له عبر منصة #تويتر.

قبل ذلك، قالت صحيفة (القدس العربي) عن ذات الخبر: «لأنها تجسد التراث اللبناني وصورة لبنان الجميل الذي طُبع في أذهان اللبنانيين والعرب والعالم، (…) سيزور “ماكرون” سفيرتنا إلى النجوم السيدة “فيروز”».

“فيروز” «التي سبق أن غنت في فترة الحرب الأهلية من قلب العاصمة الفرنسية، وناشدت #باريس بكلمات حملت فيها من لبنان سلاماً ومحبة وتأكيدا على الصداقة مع باريس “زهرة الحرية وذهب التاريخ” كما جاء في كلمات الأغنية حينها، وسؤالها عما تقوله للبنان الجريح المتوج بالخطر وبالريح».

«وما أشبه اليوم بالأمس، حيث هز بيروت انفجار مدمر، وضجت وسائل الإعلام بأغنية فيروز “من قلبي سلام لبيروت” لتُستعاد القصة ذاتها “بيتجرح لبنان بيتهدم لبنان، بيقولوا مات وما بيموت، وبيرجع من حجارو يعلي بيوت”»، تُضيف الصحيفة في خبرها (الاحتفالي) بـ “جارَة القمَر” قبل أي شيء كان.

كان “ماكرون” زار لبنان بعد انفجار #مرفأ_بيروت في (4 أغسطس) الجاري، الذي راح ضحيته /180/ شخصاً، ونحو /6/ آلاف جريح، و /300/ ألف مُشرَّد، وأكّد وقتها بأنه سيزور بيروت مرة أخرى للنهوض بها من محنتها، قائلاْ: “بحبك يا لبنان”، وهو عنوان واحدة من أشهر الأغاني التي غنتها فيروز لوطنها.

بعد لبنان، سيَطير “ماكرون” إلى #العراق حيث العاصمة بغداد،  لتعزيز علاقات فرنسا بالعراق ودعماً لحكومة #مصطفى_الكاظمي، كما أُعلن، وذلك بعد أسابيع من زيارة وزير خارجيته #جان_لودريان للعراق، وبعد زيارة وزيرة الدفاع #فلورانس_بارلي، البارحة لبغداد.


التعليقات