بغداد 23°C
دمشق 16°C
الأربعاء 21 أكتوبر 2020
رجال من الدفاع المدني يعملون على تعقيم أحد المباني في مدينة أريحا بريف "إدلب" الجنوبي- أرشيف (الحل نت)

إصابات “كورونا” ترتفع و”منسقو استجابة سوريا” يطالب بفرض حجر صحي على مدينة الباب بريف حلب


ارتفعت أعداد الإصابات بفايروس #كورونا، اليوم الأحد، في مناطق شمال غربي سوريا، إلى 75 حالة بعد تسيجل أربع حالات جديدة بريف #حلب.

وأكدت “مديرية صحة إدلب” في بيانٍ لها على “الفيسبوك”، أن «عدد التحاليل التي أجريت، الأحد، بلغت 78 تحليل، 4 منها تحمل إصابات بالفايروس المستجد، حيث بلغ إجمالي عدد التحاليل التي أجريت في مناطق شمال غربي سوريا 5742 تحليل».

ونوه البيان إلى «شفاء حالتين، ليصل عدد المتعافين من كوفيد-19 إلى 55 حالة».

وأفاد ناشطون محليون لـ(الحل نت)، أن «الإصابات الجديدة بالفايروس كانت في مناطق عفرين وصوران و الباب بحلب، وبلدة الفوعة شمالي إدلب».

إلى ذلك، طالب فريق “منسقو استجابة سوريا”، بفرض حجر صحي على مدينة الباب، نظراً لتسجل السلطات الصحية في المنطقة، إصابات بشكل شبه يومي.

وقال “محمد حلاج” مدير الفريق لـ(الحل نت)، إن «منسقو استجابة سوريا، يناشد السلطات الصحية، بالعمل على فرض إجراءات الإغلاق في المدينة لفترة زمنية معينة، من أجل إعادة تقييم سبل مواجهة تفشي فايروس كورونا، كما ونحذر من زيادة الانتشار وتحول المنطقة إلى بؤرة كبيرة للوباء».

وأشار “حلاج” إلى أن، «فرض إجراءات الإغلاق في المدينة، سيتيح للسلطات مواجهة المشاكل المتعلقة بضعف القوة العاملة في المستشفيات، والإخفاق في التوصل لحالات الإصابة بفايروس كورونا الغير معروفة بشكل كامل، وإتمام إجراءات العزل، وتعقب الحالات بجانب النقل وسلامة أماكن العمل».

وأوضح، أن ما يحدث في شمالي سوريا اليوم هو حالة طوارئ إنسانية، وستُضحّي أي حالة طوارئ تطال الصحة العامة بكل سرعة كارثة حقيقة، ما لم يتم اعتماد تحرك دولي إنساني فوري، و إعطاء الكوادر الطبية والعاملين في المجال الإنساني الوسائل اللازمة للحدّ من المخاطر بشكل صحيح قبل وقوع الكارثة، فضلاً عن تزويد المستشفيات بالإمدادات والمعدات الكاملة التي تحتاج إليها لمواجهة هذه الأزمة الطارئة.


 


التعليقات