بغداد 23°C
دمشق 22°C
الأربعاء 28 أكتوبر 2020
القس الأميركي أندرو بروانسون ـ إنترنت

اعترافاتٌ من خلف القضبان.. هكذا خططت تركيا لقتل القسّ الأميركي “أندرو بروانسون”


كشف زعيم أحد العصابات التركية من داخل سجنه الحالي في الأرجنتين، أن السلطات التركية كانت تنوي قتل القسّ الأميركي “أندرو بروانسون” الذي كان معتقل لديها في #تركيا، قبل أن يتم إطلاق سراحه في العام 2018.

وأكد السجين “سيركان كورتولوس” ( 38 سنة) أن قياديين أتراك من #حزب_العدالة_والتنمية شاركوه ملفاً استخباراتيا ً وكلفوه بإيجاد أحد يقوم بقتل القس الأميركي في سجنه، بالتزامن مع إشاعة أنباء أن القس هو (جاسوس) يعمل لصالح #الولايات_المتحدة ويقوم (بدعم الإرهاب).

وقال “كورتولوس” لشبكة “فوكس نيوز”: «بعد الانقلاب الفاشل عام 2016، أرادوا مني أن أجد من يقتله، واتهام جماعة “فتح الله غولن”، بهدف دفع الولايات المتحدة إلى تصنيف الجماعة على أنها منظمة إرهابية».

وأشار “كورتولوس” إلى أن عدم التنفيذ، جاء بسبب مماطلته، كونه لم يكن يرغب بالتورط في الجريمة، ونجح في ذلك إلى أن تمكن من الهرب خارج #تركيا بعد أشهر من وجود القسّ في سجنه.

وكان “كورتولوس”، قد اعتقل في “بوينس آريس” بتاريخ 20 يونيو الماضي، بموجب مذكرة بحث من #الإنتربول واتهامه بارتكاب العديد من الجرائم المنظمة وتجارة الأسلحة.

واعترف الموقوف التركي خلال التحقيقات، أنه كان يدير عصابة غربي تركيا، بإلشراكة قيادي في حزب العدالة والتنمية، يدعى “أحمد كورتولوس: وقاما معاً بالعديد من جرائم غسل الأموال والتهريب.

وكانت “تركيا” قد أطلقت سراح القس الأميركي في العام 2018، بعد نحو 20 عاماً من إقامته في مدينة إزمير التركية، إثر حملة الاعتقالات الواسعة التي نفذتها عقب محاولة الانقلاب الفاشلة ضد حكم الرئيس “أردوغان”.


التعليقات