بغداد 19°C
دمشق 17°C
الإثنين 26 أكتوبر 2020
الصورة من الاحتجاج في حي "الهلالية" بمدينة "القامشلي"- عدسة (الحل نت)

أهالي “القامشلي” يحتجّون على تجاهل البلدية لشكاويهم من مكب نفايات مجاور للمدينة


احتجّ عدد من الشبان والشابات من سكان حي “الهلالية” في مدينة #القامشلي، السبت، على تجاهل بلدية المدينة التابعة لـ #الإدارة_الذاتية، لشكاويهم المستمرة منذ أربع سنوات، بسبب مكب نفايات مجاور للمدينة، والأضرار الصحية الناجمة عن الدخان المنبعث منه ضمن المنطقة المحيطة.

ويعتبر مكب نفايات “رودكو”، غربي القامشلي، المكان الوحيد الذي تتجميع فيه نفايات المدينة، لإحراقها بشكل يومي.

وقال الناشط الصحفي “فنر محمود”، وهو أحد المنظمين للوقفة الاحتجاجية لـ(الحل نت)، إن «عدداً من الشبان والشابات تجمعوا من أجل الاعتراض على استمرار تجاهل البلدية لمشكلة تجميع النفايات في مكب “رودكو” وإحراقها، ما يتسبب بأضرار لسكان حي الهلالية وقرية “نافكر” المجاورة».

وأضاف، «أردنا أن نقطع الطريق أمام سيارات النفايات التي تقصد المنطقة، لذا تجمعنا في المفرق المؤدي إلى المكب، ومنعنا مرور نحو عشرة سيارات، كما رفع المشاركون لافتات تنتقد تجاهل البلدية».

وأشار الناشط المقيم في حي الهلالية، إلى أنهم يطالبون بـ «تغيير رئاسة بلدية المدينة التي تبدلت عدة مرات، لكن دون أن تسعى إلى إيجاد حل لمشكلتهم».

وتابع، أن «مكب النفايات له ضرر كبير على صحة الأهالي، حيث يتم تجميع عشرات الأطنان فيه بشكل يومي لإحراقها، فينبعث الدخان والروائح الكريهة التي تنتشر في معظم أحياء المدينة عند هبوب الرياح».

ولفت إلى أن «هناك مجموعة من الآبار التي تغذي مدينة القامشلي بمياه الشرب على مقربة من المكب، وقد أُغلقت 7 آبار منها العام الفائت نتيجة تلوث مياهها خلال فصل الشتاء، مع تسرب الأوساخ إليها بعد هطول الأمطار».

واعتبر الناشط أن «جميع وعود البلدية للسكان لم تنفذ، لذا سنستمر بالاعتراض ونرفع من نشاطاتنا خلال الفترة القادمة، لأن مشكلة النفايات لم تعد تحتمل»، على حد وصفه.

ويؤكد سكان الحي، أن «المشكلة تعود إلى أربع سنوات، لكن بلدية المدينة، لم تنفذ أياً من وعودها منذ ذلك الحين».


 


التعليقات