بغداد 20°C
دمشق 23°C
الأحد 25 أكتوبر 2020
مدير المكتب الإعلامي لقسد "مصطفى بالي"

قسد لـ «الحل نت»: على التحالف الدولي وروسيا مسؤولية إنهاء التهديد التركي لشمال شرقي سوريا


قال “مصطفى بالي” مدير المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، الأحد، إن «هناك مسؤولية أخلاقية على لولايات المتحدة الأمريكية وروسيا لإنهاء أية تهديدات تركية جديدة على مناطق شمال شرقي سوريا والعمل على البحث عن حلول سياسية لإيجاد مخرج للأزمة السورية».

يأتي ذلك بعدما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان كما وكالة سانا الحكومية ومواقع معارضة أنباء عن «دخول رتل عسكري تركي من أجل البدء بعملية عسكرية، قد تكون تتمة لمرحلة ثانية لعملية “نبع السلام”»، رغم أن نشطاء من المنطقة نفوا وجود أية حشود في المنطقة.

وأضاف “بالي” في تصريح لموقع (الحل نت) أن «الكثير من الأصوات ظهرت مؤخراً داخل تركيا بما فيها داخل البرلمان، تتحدث عن حقوق تركيا في الشمال السوري وأن إي تصعيد تركي جديد ضد مناطق شمال شرقي سوريا يعكس وجود أطماع تركيا في الشمال السوري».

واتهم “بالي” تركيا «القيام باعتداءات على القرى وممتلكات الناس و على المدنيين بشكل مستمر، وأنها لم تلتزم باتفاق وقف إطلاق النار منذ توقيعه أواخر العام الفائت».

وقال إن «قسد التزمت بوقف إطلاق النار وانسحبت من الحدود التركية لإزالة الادعاءات التركية حول وجود مخاطر على أمنها القومي وذلك بموجب اتفاقيتين رسميتين الأولى بين نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والثانية اتفاقية سوتشي بين الرئيس الروسي والرئيس التركي».

وأضاف “بالي” أن «كل مكونات شمال شرقي سوريا من حقها أن تدافع عن نفسها إذا ما تعرضت لهجوم، ونعتقد أن هناك مسؤولية أخلاقية للولايات المتحدة الأمريكية ولروسيا الاتحادية لإنهاء هذه التهديدات التركية والعمل على البحث عن حلول، سياسية لإيجاد مخرج للأزمة السورية».

وكان مدير المكتب الإعلامي لقسد أشار خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المتحدث السابق للتحالف الدولي مايلز كاكينز بريف الحسكة، إلى أنهم «لا يملكون معطيات حول ما إذا كانت تركيا تفكر بمرحلة ثانية أو ثالثة من العمل العسكري و أن على التحالف الدولي وروسيا مسؤولية لإزالة فتيل التوتر فيما إذا حدث».

 


التعليقات