بغداد 28°C
دمشق 19°C
الأربعاء 21 أكتوبر 2020
وقفة احتجاجية نفذها زملاء الصحفيين المحكوم عليهم ـ إنترنت

“أنقرة” تحكم بالسجن على صحفيين كشفوا هوية قتلى من الاستخبارات التركية في ليبيا


تركيا (الحل نت)_ أصدرت محكمة تركية، أمس الأربعاء، أحكاماً بالسجن على خمسة صحفيين، بسبب كشفهم عن هوية قتيلين أتراك في #ليبيا أُثبت أنهما من الاستخبارات التركية، بينما تمت تبرئة ثلاثة صحفيين آخرين.

وأكد محامي الدفاع عن الصحفيين، “جلال أولجن”، أن إثنين من الصحفيين حكم عليهما بالسجن لمدة ثلاث سنوات وتسعة أشهر، بينما حُكم على الثلاثة الآخرين بالسجن لمدة أربع سنوات وثمانية أشهر، بتهمة (انتهاك) قانون وكالة المخابرات الوطنية، وفق ما نقلته وكالة “رويترز”.

وكان الصحفيون قد نشروا أخباراً تؤكد مقتل عنصرين في الاستخبارات التركية في #ليبيا، بعد إعلان الرئيس التركي عن سقوط قتلى أتراك في تلك البلاد التي سعت حكومة #أنقرة لحشد الآلاف من العناصر السوريين وجنود وضباط أتراك للقتال على جبهاتها.

ووفق ما تداولته وسائل إعلام تركية عن محامي الدفاع، فإن الأخير يعتزم الطعن بتلك الأحكام أمام محكمة الاستئناف، معتبراً أن هذه الإدانة جاءت لأغراض سياسية وأن الحكم على هذا النحو غير قانوني.

وكان الصحفيون المتهمون قد عبّروا أمام القضاء عن استهجانهم لما أُسنِد إليهم من أحكام، وأعتبروا أنهم يؤدون عملهم بكل موضوعية ونزاهة.

ويعمل الصحفيون في عدة صحف ومواقع إخبارية تركية، منها Odatv و Yeniçağ و Yeni Yaşam تُعنى بتغطية أخبار التدخل التركي في “ليبيا” دعماً لحكومة “السرّاج”، ضد قوات الجيش الليبي بقيادة المشير “خليفة حفتر”.

وكان حدث اعتقال الصحفيين الأتراك، قد أثار موجة غضب بين أوساط العاملين في وسائل الإعلام، ونفذ العشرات من الصحفيين والإعلاميين وقفات احتجاجية واعتصامات نددت بما أسمته “تقييد حرية الصحافة” وكم أفواه الصحفيين من قِبل حكمة الرئيس “أردوغان”.


التعليقات