بغداد 21°C
دمشق 19°C
الأربعاء 28 أكتوبر 2020
صورة من الحريق الذي اندلع في مرفأ بيروت، إنترنت

(فيديو) اندلاع حريق ضخم في مرفأ “بيروت” ومخاوف من تجدد كارثة الرابع من آب


لليوم الثاني على التوالي، اندلع حرقٌ ضخم ظهر اليوم الخميس، في مرفأ #بيروت، قالت مصادر صحفية لبنانية إنه ناجم عن احتراق أحد المستوعبات التي تحوي زيوت وإطارات.

وشوهدت سحب الدخان من مسافات بعيدة، وخيّم على الأجواء حالة من الرعب العام ومناشدات بإخلاء منطقة المرفأ والمناطق القريبة منه من قبل المدنيين، مخافة تكرار الكارثة التي جرت في الرابع من شهر آب الماضي، حين انفجرت حاويات تحوي نترات “الأمونيوم” وأدت إلى مقتل نحو 192 شخصاً وإصابة نحو 5 آلاف أخرين.

وأظهر مقطع فيديو متداول عبر “اليوتيوب”، إخلاء العشرات من العمال الذين يعملون في إزالة ركام الانفجار السابق من المنطقة المحيطة بمكان اندلاع الحريق الجديد، بينما ظهر مشهد النيران التي زاد علوها عن 30 متراً وهي تدفع بالدخان الأسود.

وقالت مصادر صحفية لبنانية أنه بالرغم من مشاركة العديد من فرق الدفاع المدني وسيارات الإطفاء ومروحيات في العمل على إخماد الحريق، إلا أن النيران كانت تنتشر بصورة متسارعة، مهددة بالوصول إلى الطريق العام المحاذي للمرفأ، حيث عملت فرق #الجيش_اللبناني على إغلاق تلك الطرقات.

وفجّر الحريق الجديد موجة من الغضب الشعبي، وجدد المطالبات بمحاسبة المسؤولين في الحكومات المتعاقبة وخصوصاً وزير الأشغال في حكومة تصريف الأعمال “ميشيل نجار” الذي كان قد استدعي صباح اليوم لإخذ إفادته في قضية حريق الرابع من شهر آب.

وجددت قناة “الجديد” مطالبها بحبس المسؤولين عن مرفأ “بيروت” وفي الحكومة، على اعتبار أنهم قد تسببوا (في أقل تقدير) بحالة من الإهمال، قادت لاندلاع النيران في منطقة المرفأ يوم أمس وتجدت اليوم.

وتساءلت القناة التلفزيونية، هل اشتعال هذه الحرائق  بسبب الإهمال بالفعل؟ أم أن اندلاعها يأتي بغرض (طمس) أدلة قد تقود لحقائق جديدة في قضية انفجار مرفأ #بيروت مطلع آب الماضي؟.


التعليقات