بغداد 19°C
دمشق 17°C
الإثنين 26 أكتوبر 2020
الرئيس الأميركي دونالد ترامب ـ إنترنت

“ترامب”: سنخفض قواتنا لـ /2000/ جندي بالعراق.. هذه القواعد التي انسحبت منها واشنطن


قال الرئيس الأميركي #دونالد_ترامب بمؤتمر صحفي، الخميس، إن  #الولايات_المتحدة الأميركية «ستخفض قواتها في #العراق إلى ألفي جندي خلال فترة قصيرة جداً».

والأربعاء، أعلنَت #أميركا، أنها ستخفض قواتها العسكرية الموجودة في #العراق إلى النصف تقريباً، ذلك لازدياد ثقتها بقدرات #الجيش_العراقي، على حد قولها.

قبل هذه القرارات، كانت هناك عدّة انسحابات منذ نهايات آذار/ مارس المنصرم، وحتى أواخر أغسطس/ آب الماضي للقوات الأميركية من القواعد التي كانت تستخدمها في العراق.

هُنا، سنُلقي نظرة على الانسحابات السابقة التي قامت بها القوات الأميركية من القواعد العسكرية العراقية، وبعدها في أي القواعد صار مجمل وجودها، وتركيزها بالضبط.

  • أولى القواعد التي انسحبت منها القوات الأميركية وفق التسلسل الزمني من الأقدم وصولاً إلى آخر انسحاب، كان الانسحاب من #قاعدة_القائم في #الأنبار في (19 مارس) الفائت.
  • القاعدة الثانية، هي #قاعدة_القيارة بمحافظة #نينوى شمالي العراق، إذ انسحبَت منها القوات الأميركية في (26 مارس 2020)، وسلَّمتها لـ #القوات_العراقية الموجودة هُناك.
  • ثالث قاعدة عسكرية سحبت منها #واشنطن قواتها العسكرية، هي قاعدة “K 1” الجوية في محافظة #كركوك شمال العاصمة العراقية #بغداد في ( 29 مارس/ آذار2020).
  • القاعدة الرابعة، التي سحبت إدارة الرئيس الأميركي القوات الأميركية منها في (4 أبريل 2020)، هي #قاعدة_الحبانية في محافظة الأنبار، والتي تبعد نحو /90/ كم عن بغداد.
  • آخر القواعد العسكرية، وهي الخامسة التي انسحبت منها القوات الأميركية، في (23 أغسطس/ آب 2020)، ومن أهم القواعد التي كانت تستخدمها، هي #قاعدة_التاجي، شمالي بغداد.

وبعد هذه الانسحابات، صار الوجود العسكري الأميركي، يتركّز في قاعدتين عسكريتين، هما #عين_الأسد في الأنبار، و #قاعدة_حرير في #أربيل، عاصمة #إقليم_كردستان العراق.

كان رئيس #الحكومة_العراقية، #مصطفى_الكاظمي، قال إنه اتفق مع “ترامب”، إبّان زيارته لواشنطن على جدولة انسحاب الوجود الأميركي من البلاد في غضون /3/ سنوات.


التعليقات