بغداد 20°C
دمشق 23°C
الأحد 25 أكتوبر 2020
التحالف الدولي في العراق ـ إنترنت

التحالف الدولي: مُلتزمون بهزيمَة “داعش”، ونعمَل بالتنسيق مع الحكومة العراقية


أكّد المتحدث باسم #التحالف_الدولي، العقيد، #واين_ماروتو، «استعداد قوات التحالف لتنفيذ ضربات جوية ضد أهداف #داعش في #العراق في حال طلب منها ذلك».

“ماروتو”، قال في تصريح لـ (راديو سوا) الأميركي، إن «التحالف الدولي ملتزم بهزيمة “داعش” ومنع الإرهابيين من القيام بنشاطاتهم، ويواصل التزامه بدعم الشركاء في العراق و #سوريا».

مُضيفاً: «سنواصل تقديم النصائح حول تخطيط العمليات، وتبادل المعلومات الاستخبارية، (…) ونحن نعمل مع #الحكومة_العراقية، وجميع تحركاتنا تتم بالتنسيق معها».

وكانت قوات التحالف، قد انسحبت من /3/ قواعد ومعسكرات عراقية في هذا العام، وسلّمتها لصالح #القوات_العراقية، بما فيها من معدّات عسكرية متطورة.

ففي (30 مارس) المنصرم، سلّمت قوات التحالف معسكر #القصور_الرئاسية بمدينة #الموصل في محافظة #نينوى، شمالي العراق، وأعطتها للجانب العراقي.

في (7 أبريل) الماضي، انسحبت #القوات_الفرنسية التابعة للتحالف من معسكرها في محيط #مطار_بغداد الدولي، المعروف بمعسكر #الفرقة_السادسة.

وفي (25 يوليو) الفائت، انسحبت #القوات_الإسبانية من #معسكر_بسماية، جنوب شرق العاصمة العراقية #بغداد، وهي قوات تابعة لـ “التحالف الدولي”.

سيطر “داعش” في حزيران 2014 على محافظة نينوى العراقية، ثاني أكبر محافظات العراق سُكاناً، أعقبها بسيطرته على أكبر المحافظات مساحة وهي #الأنبار، ثم #صلاح_الدين.

إضافة لتلكم المحافظات الثلاث، كان “داعش” قد سيطر على أجزاء من محافظتي #ديالى و #كركوك، ثم حاربته القوات العراقية لثلاث سنوات، حتى أُعلن النصر عليه في ديسمبر 2017.

رغم هزيمته، عاد التنظيم ليهدّد أمن العراق، وباتت هجماته لافتة منذ مطلع العام الحالي، بخاصة عند المناطق الصحراوية والقرى النائية، والنقاط العسكرية الحدودية بين “إقليم كردستان” والمحافظات العراقية.


التعليقات