بغداد 29°C
دمشق 25°C
الأحد 27 سبتمبر 2020
الشارع العام في مدينة "القامشلي"- عدسة (الحل نت)

وفاة مصاب بـ”كورونا” في المستشفى الوطني بـ”القامشلي” وتسجيل أول إصابة في مخيم “الهول”


توفي مصاب بفايروس #كورونا، اليوم الثلاثاء، في المستشفى الوطني بـ #القامشلي. فيما أعلنت #الإدارة_الذاتية تسجيل أول إصابة بالفايروس في مخيم #الهول الذي يضم لاجئين وعوائل لمقاتلي تنظيم #داعش.

وأفاد مصدر من كوادر المستشفى الوطني بـ”القامشلي”، الواقع تحت سيطرة #القوات_الحكومية السورية لـ(الحل نت)، فضّل عدم ذكر اسمه، إن «حالة وفاة جديدة بفايروس كورونا سُجلت ظهر اليوم، في قسم العزل بالمستشفى».

وأوضح أن «حالة الوفاة هي لرجل مُسن يبلغ من العمر 65 عاماً، فيما توفيت الحالة الثانية الجمعة الفائتة، وهو والد أحد الأطباء من كادر المستشفى».

وأضاف المصدر، أن «المستشفى الوطني لم يعد يستقبل المصابين، إلا تلك الحالات الحرجة التي تحتاج إلى جهاز تنفس اصطناعي».

وأشار إلى «وجود 3 مصابين في قسم العزل الخاص بـ”كورونا” في المستشفى الوطني حالياً».

وكان «65 مصاباً بالفايروس، قد وصلوا إلى قسم العزل في المستشفى، منذ بداية افتتاحه وحتى الثاني من أيلول/سبتمبر الحالي، توفي منهم 23 مصاباً»، بحسب ذات المصدر.

ولا تعترف #الحكومة_السورية، بعدد الحالات التي أعلنتها “الإدارة الذاتية” في مناطقها، كما لا توردها ضمن أرقامها الرسمية، في وقتٍ تغيب أعداد الإصابات في المستشفى الوطني عن إحصائيات “الإدارة الذاتية”.

في غضون ذلك، أعلنت هيئة الصحة في “الإدارة الذاتية”، الثلاثاء، «تسجيل 63 حالة إصابة جديدة بفايروس كورونا في مناطق شمال شرقي سوريا».

وأوضحت أن «الإصابات تتوزع 29 منها في الحسكة، و13 في الرقة، و6 في القامشلي، و5 في الطبقة، و3 في تل تمر، وحالتان في كل من كوباني وديرك-(المالكية)».

كما وسجلت «حالة واحدة في كل من مخيم الهول وعامودا وجل آغا(الجوادية)».

وتُعتبر هذه هي الحالة الأولى التي يتم الإعلان عنها في مخيم “الهول”، ولكن سبق أن نشرت وسائل إعلام مطلع آب/ أغسطس الماضي، عن تسجيل إصابات بالفايروس في المخيم، إلا أن “الإدارة الذاتية” نفت حينها.

وأضافت الإدارة الذاتية، أنها قد «سجلت 9 حالات شفاء، خلال الأربع والعشرين الساعة الماضية».

وترتفع حصيلة الإصابات في المنطقة إلى 903 حالات، منها 46 حالة وفاة إضافة إلى امتثال 291 حالة للشفاء.


 


التعليقات