بغداد 23°C
دمشق 16°C
الأربعاء 21 أكتوبر 2020
من انفجار "مرفأ بيروت" في لبنان - إنترنت

اتهامات أميركية لـ”حزب الله” بتخزين متفجرات داخل أوروبا لتنفيذ هجماتٍ مستقبلية


دعت الولايات المتحدة الدول الأوروبية إلى اتخاذ مواقف أكثر صرامة من “حزب الله” اللبناني، معتبرة أن الأخير يقوم بنشاط مشبوه داخل دول الاتحاد الأوروبي.

واتهم منسق مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية الأميركية، “ناثان سيلز” الحزب اللبناني   بالعمل منذ سنوات على تخزين أسلحة ومواد قابلة للتفجير (نترات الأمونيوم) في دول أوروبية، «بغية استخدامها في هجمات مستقبلية محتملة يتم تنفيذها بأوامر من #إيران».

اتهامات “سيلز” لحزب الله جاءت خلال كلمة له أمام “اللجنة اليهودية الأميركية” ألقاها عبر تقنية الفيديو وقال فيها: «أستطيع أن أكشف أن مخابئ (أسلحة حزب الله) قد تم نقلها عبر #بلجيكا إلى فرنسا واليونان وإيطاليا وإسبانيا وسويسرا، ويمكنني الكشف عن  مخابئ كبيرة لنترات الأمونيوم أو تدميرها في فرنسا واليونان وإيطاليا»، حسب ما نقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية.

وأضاف «لدينا سبب للاعتقاد بأن هذا النشاط لا يزال جارياً. ومنذ عام 2018 ما زالت هناك شكوك بوجود مخابئ نترات الأمونيوم داخل أوروبا، ربما في اليونان وإيطاليا وإسبانيا».

وتسائل المنسق الأميركي  قائلا: «لماذا يخزن حزب الله نترات الأمونيوم على الأراضي الأوروبية؟ الجواب واضح يمكنه شن هجمات إرهابية كبيرة متى رأى أسياده في طهران ذلك ضرورياً» حسب رأيه.

ودعا “سيلز” أن تتخذ إجراءات صارمة ضد حزب الله وعدم الاكتفاء بتصنيف جناحه العسكري فقط على قوائم الإرهاب بل وجناحه السياسي أيضاً، كما فعلت #بريطانيا و #ألمانيا مطلع هذا العام.

وهاجم “سيلز” التصنيف المحدود من الدول الأوروبية لـ “حزب الله” قائلاُ: «خلاصة القول أن نهج الاتحاد الأوروبي منذ 2013 لم ينجح.. لم يثن التصنيف المحدود لما يسمى بالجناح العسكري لحزب الله عن الاستعداد لهجمات إرهابية في جميع أنحاء القارة».

يذكر أن الولايات المتحدة قد ألمحت أن “حزب الله” قد يكون متورطاً بتخزين “نترات الأمونيوم” في مرفأ #بيروت، والتي تسببت بانفجار الرابع من شهر آب/ أغسطس الماضي، وأدى لمقتل نحو 190 شخصاً وجرح نحو 5 آلاف آخرين.


التعليقات