بغداد 23°C
دمشق 16°C
الأربعاء 21 أكتوبر 2020
الطفل صاحب المناشدة أثناء لقاء وفد من الداخلية والهجرة به - إنترنت

طفلٌ عراقي ناشدَ لحمايته من القتل والاغتصاب، والحكومَة تزوره: ما القصّة؟


ناشد طفل عراقي بمقطع مرئي تداولته منصات #التواصل_الاجتماعي في #العراق، رئيس الوزراء العراقي #مصطفى_الكاظمي بزيارته في #مخيم_يحياوة بمحافظة #كركوك.

الطفل الذي قال في الفيديو إن اسمه “أحمد حسين محمد”، بيّن أنه وعائلته النازحة في المخيّم يتعرّضون منذ /٨/ أشهر لتهديدات بالقتل والاغتصاب من قبل شخص مجهول.

وطلبَ الطفل من “الكاظمي” زيارتهم في المخيّم وحمايتهم من الشخص الذي يهدّدهم، قائلاً، إن شقيقه الأكبر لا يعرف أين مصيره منذ نحو شهر بعد تهديدات الشخص لعائلته.

فور تداول المقطع الفيديوي، قالت وزارة الهجرة والمهجرين، إن «وفداً مكوناً من مدير عام دائرة الفروع بالوزارة ومدير الشرطة المجتمعية بـ #وزارة_الداخلية وصل للمخيّم بتوجيه من الوزيرة #إيڤان_فائق».

وأضاف الوزارة في بيان، أنه «تم الاتصال بمحافظ #كركوك وقيادة شرطة المحافظة لغرض فتح تحقيق فوري في القضية للوقوف على ما جاء على لسان الطفل في المخيم وادعائه».

فيما بعد، أعلنت #وكالة_الاستخبارات في وزارة الداخلية عبر بيان لها، «عدم وجود تهديد مباشر للطفل، (…) وأن أخاه موقوف بموجب مذكرة قبض وفقا لأحكام المادة /4/ إرهاب لدى إحدى الأجهزة الأمنية، وهو حالياً قيد التحقيق».

وفد من الداخلية والهجرة يلتقي الطفل صاحب المناشدة الذي تحدث بالفيديو عن تعرضه وعائلته لاعتداءات في مخيم يحياوة بكركوك

Gepostet von ‎كلاشي‎ am Freitag, 18. September 2020

مُوضّحَةً أثناء زيارة وفد منها للطفل، أن «التهديد حصل من شخص وهمي عن طريق منصّة #فيسبوك، ولا يوجد تهديد مباشر له، وأُقيمَت دعوى قضائية في أحد مراكز الشرطة بخصوص الموضوع، والمخيّم محمي من قبل القوات الأمنية».


التعليقات