بغداد 27°C
دمشق 19°C
الجمعة 23 أكتوبر 2020
الطفلة "آية عباس ذنون" - فيسبوك

أصغَر طفلة: «قتَلوا عائلَتي وَباعوني»، و”الكاظمي” يستقبل الناجيات من “داعش”


استقبلَت وزيرة الهجرة والمهجّرين العراقية #إيڤان_فائق، في وزارتها، اصغر ناجية من تنظيم #داعش، واسمها “آية عباس ذنون”، وروَت الطفلة مأساتها مع التنظيم.

وقالَت الطفلة: «تعرَّضنا لشتى أشكال التعذيب والإهانة والقتل والسبي والبيع في أسواق النخاسة، وقبل  سنوات تحرَّرت وعدت لأهلي وناسي في بلدي».

واستدركَت: «باعتبار أن العراقيين جميعهم أهلي وناسي، بعد أن قتَلوا عائلتي وباعوني، (…) قبل أن أتحرّر»، حسب بيان نشرته #وزارة_الهجرة.

#وزيرة_الهجرة_تلتقي_اصغر_ناجية_تركمانية_وتتكفلها براتب شهري من #راتبها_الخاصالتقت وزيرة الهجرة والمهجرين السيدة…

Gepostet von ‎ايفان فائق جابرو Evan Faek Gabro‎ am Sonntag, 20. September 2020

وقالَت “فائق”، إن «الروايات التي ترويها الناجية الصغيرة التي تبلغ من العمر /11/ سنة، (…) ترسم صورة واضحة لأسلوب “داعش” الممنهج  ضد المكونات العرقية».

«وتكفّلَت براتب شهري للطفلة الإيزيدية من راتبها الخاص، كونها تسكن في دار الأيتام بمحافظة #كربلاء، كما تكفّلت بمتابعة استخراج اوراقها الثبوتية من الجهات المختصة بعد أن فقدتها جراء هجوم “داعش”».

في السياق، استقبل رئيس #الحكومة_العراقية، #مصطفى_الكاظمي، مجموعة من النساء الناجيات من “داعش”، حسب تدوينة لمكتبه الإعلامي في #فيسبوك.

رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي خلال استقباله مجموعة من النساء الناجيات من داعش: عشتم ظروفا وتحديات صعبة، ولكن…

Gepostet von ‎المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي‎ am Sonntag, 20. September 2020

وقال: «عشتم ظروفاً وتحديات صعبة،  ولكن كيف نخرج من هذه التجربة بدرس يحمي وضعكم ومستقبلكم ويكون درسا لنا جميعا كعراقيين وبشر، هو بالعمل على أن لا يتكرر ما حصل».


التعليقات