بغداد 20°C
دمشق 23°C
الأحد 25 أكتوبر 2020
الزيارة الأربعينية في مدينة كربلاء العراقية ـ إنترنت

العراق.. اعتقال قيادي بـ “داعش”: كان يُخطّط لاستهداف زوار الأربَعين


اعتقل جهاز #الأمن_الوطني العراقي، قيادي بتنظيم #داعش «كان يخطط لتنفيذ هجمات إرهابية إبّان زيارة أربعينية #الإمام_الحسين (ع)»، التي ستُصار بعد أيام قلائل في #العراق.

بيان لخلية #الإعلام_الأمني، قال، إن «عناصر جهاز “الأمن الوطني” نفذوا عملية نوعية بناء على معلومات استخبارية ومتابعة مستمرة، أسفرت عن تحديد مكان الإرهابي في أحد أحياء #بغداد».

«وقام عناصر من دائرة أمن بغداد بنصب كمين أسفر عن إلقاء القبض على أحد قادة ما يسمى “ولاية العراق”، قاطع الجنوب، فور عودته من الشمال، لاستلام منصب عسكري في “داعش”».

«القيادي الداعشي اعترف بالتخطيط لعملية إرهابية كانت ستستهدف المواطنين العراقيين في زيارة الأربعين، واعترف بقيادة معارك ضد الأجهزة الأمنية في #كركوك»، وفق البيان.

«عملية القبض على الإرهابي تمت وفق أوامر قضائية، وتمت إحالته إلى الجهات القانونية المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه»، اختتَمَت الخلية الأمنية بيانها.

سيطر “داعش” في حزيران 2014 على محافظة #نينوى العراقية، ثاني أكبر محافظات العراق سُكاناً، أعقبها بسيطرته على أكبر المحافظات مساحة وهي #الأنبار، ثم #صلاح_الدين.

إضافة لتلكم المحافظات الثلاث، كان “داعش” قد سيطر على أجزاء من محافظتي #ديالى و #كركوك، ثم حاربته القوات العراقية لثلاث سنوات، حتى أُعلن النصر عليه في ديسمبر 2017.

رغم هزيمته، عاد ليهدّد أمن العراق، وباتت هجماته لافتة منذ مطلع العام الحالي، بخاصة عند القرى النائية، والنقاط العسكرية الحدودية بين “إقليم كردستان” والمحافظات العراقية.

إزاء التهديدات، دعا نائب رئيس #البرلمان_العراقي، “حسن الكعبي”، في (28 نيسان) المنصرم إلى تفعيل عمل مراكز التنسيق الأمني المشترك بين الإقليم والحكومة الاتحادية.

كانت دعوته قد جاءت، «من أجل الحد من نشاط تنظيم “داعش”، خصوصا في مناطق النهايات السائبة بين القطعات الماسكة للأرض»، وفق تصريحه حينذاك.


التعليقات