بغداد 23°C
دمشق 19°C
الأربعاء 21 أكتوبر 2020
صاروخ "ذو الفقار" الباليستي

تقرير أميركي: إيران تهدد الأمن الإقليمي عبر برنامجها الصاروخي


خلُص تقرير نشرته وزارة الخارجيّة الأميركيّة إلى أن إيران تواصل خرقها قرارات مجلس الأمن الدولي، عبر برنامجها الصاروخي والذي لا يقف عند حدودها فقط، بل يمتد إلى أنصارها من الحوثيين في اليمن وحزب الله في لبنان حسب التقرير.

وأشار تقرير الخارجيّة الأميركيّة إلى النظام الإيراني يهدد الأمن الإقليمي عبر استخدام الصواريخ الباليستية في هجمات ضد القوات الأميركية في العراق عام 2020، وأهداف في العراق وسوريا عام 2018، وصواريخ كروز دقيقة ضد منشآت النفط السعودية في سبتمبر 2019.

وجاء في الجزء الثاني من التقرير: «يواصل النظام نشر مجموعة من الأنظمة قصيرة ومتوسطة المدى تعمل بالوقود الصلب والسائل، ويستمر في استكشاف مسارات متعددة تسمح له بتوسيع قدراته الصاروخية طويلة المدى وتعزيز الدقة بشكل كبير».

كما أكد أن إيران  تمتلك أكبر قوة صاروخية وأكثرها تنوعا في الشرق الأوسط، بأكثر من 10 أنواع من الصواريخ الباليستية في الخدمة أو قيد التطوير. 

ويقول التقرير إن إيران تواصل إعطاء الأولوية لتطوير قوتها الصاروخية، حيث تطلق بشكل روتيني الصواريخ الباليستية منذ إبرام الاتفاق النووي معها عام 2015.

وأشار إلى إطلاق إيران العديد من الصواريخ بين عامي 2010 و2015 في انتهاك لقرار مجلس الأمن رقم 1929. ومنذ عام 2016، في تحد لقراره رقم 2231. 

وخلال السنوات القليلة الماضية أجرت إيران عددا من الاختبارات على مجموعة متنوعة من أنظمة الصواريخ، بما في ذلك «خرمشهر وشهاب وقيام»، وصواريخ “ذو الفقار” الباليستية، وجميعها من الفئة الأولى لنظام تحكم تكنولوجيا الصواريخ (قادرة على إيصال حمولة تقدر بـ 500 كيلوغرام على الأقل إلى مدى لا يقل عن 300 كيلومتر) وبالتالي فهي قادرة أيضا على حمل رؤوس حربية نووية. 

وتجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة كانت فرضت عقوبات ضد أفراد ومؤسسات إيرانيّة، من بينها منظمة الابتكار والبحث الدفاعي الإيرانية التي لعبت دورا مركزيا في جهود الأسلحة النووية السابقة للنظام الإيراني، ووكالة الفضاء الإيرانية التي تطور تكنولوجيا مركبات إطلاق فضائية، ومركز أبحاث الفضاء الإيراني، كما فرضت عقوبات على شركات مقرها الصين لنقلها صواريخ محظورة إلى إيران.


التعليقات