بغداد 23°C
دمشق 22°C
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
القيادي بالحشد الشعبي "أبو فدك"، وممثلة الأمم المتحدة في العراق "جنيين بلاسخارت" ـ إنترنت

التفاصيل الكاملة لاجتماع “بلاسخارت وأبو فدك”.. والمتظاهرون ينتقدون ممثلة الأمم المتحدة


وكالات

كشفت وسائل إعلام تابعة للفصائل المسلحة والميليشيات الموالية لإيران، اليوم السبت، تفاصيل لقاء ممثلة #الأمم_المتحدة في #بغداد “جنيين بلاسخارت” مع رئيس أركان هيئة #الحشد_الشعبي عبدالعزيز المحمداوي، الملقب بـ”أبو فدك”.

وبحسب التسريبات فإن «اللقاء الذي جرى أمس الجمعة بين المحمداوي وبلاسخارت كان بعلم رئيس الحكومة العراقية #مصطفى_الكاظمي لكون الحشد جزء من المؤسسة العسكرية».

كما أن «هدف اللقاء كان من أجل نقل رسائل من الأمم المتحدة إلى الفصائل المسلحة عبر الحشد الشعبي، لمنع استمرار الهجمات الصاروخية على مبنى السفارة الأميركية والقواعد العراقية التي تستضيف قوات التحالف الدولي».

إلا أن «القيادي بالحشد، المحمداوي، أكد أنه لا يملك أي علاقة بالجماعات التي تقصف المواقع الأميركية في البلاد».

يُشار إلى أن المحمداوي المعروف بـ”أبو فدك”، هو قيادي في ميليشيا “كتائب حزب الله”، ومتهم بسلسلة أعمال استهدفت قوات التحالف الدولي، كما أنه أُتهم خلال الأشهر الماضية بالتورط بقتل المحتجين في البلاد.

لقاء “أبو فدك وبلاسخارت” أزعج المتظاهرين في العراق، وتعرض اللقاء إلى انتقادات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لدرجة أن بعض المدونين اتهموا بلاسخارت بالتودد لقتلة المتظاهرين.

هذه الانتقادات دفعت بعثة الأمم المتحدة للتغريد عبر “تويتر”، قائلة إن «الحياد والاستقلال في صميم تفويض الأمم المتحدة يعني أننا نتعامل مع مجموعة واسعة من أصحاب الشأن في السعي لتحقيق السلام. وعملنا في العراق ليس استثناء».

وأضافت أن «الحوار هو الحل الوحيد، والتخويف والعنف ليسا الطريق للمضي قدماً أبداً».

وعُيّن المحمداوي نائباً لرئيس هيئة #الحشد_الشعبي في فبراير الماضي خلفاً لأبو مهدي المهندس، الذي قتل بغارة أميركية في يناير الماضي رفقة الجنرال الإيراني #قاسم_ سليماني.


التعليقات