بغداد 25°C
دمشق 22°C
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
مؤتمر صحفي في "الحسكة"للإعلان عن التوصل إلى رؤية كردية مشتركة في سوريا

الحوار بين الطرفين الكرديين يصل إلى مناقشة القضايا الإدارية شمال شرقي سوريا


قالت “فصلة يوسف” عضو هيئة الرئاسة في “المجلس الوطني الكردي”، السبت، إن الحوار بين المجلس “وأحزاب الوحدة الوطنية الكردية” انتقلت إلى نقاش القضايا الإدارية بعد الانتهاء من ملف “المرجعية السياسية” بشكل كامل.

وأضافت في اتصال هاتفي مع موقع (الحل نت) أن «الحوار مستمر بين الطرفين ولم يتوقف وأنهما توصلا إلى مرحلة نقاش الجانب الإداري وما يتعلق بشكل “الإدارة الذاتية” حاليا».

وحول ما إذا كان الحوار قد دخل مرحلته الثالثة قالت إنهم لا يسمون ذلك بمرحلة جديدة ذلك أن تشكيل المرجعية السياسية كان غير منتهي حينما تم البدء بنقاش الملف الإداري.

وأكدت سكرتيرة حزب “الوحدة الكردستاني” أن ملف تشكيل المرجعية السياسية أنجز بشكل كامل، لكن هناك عدة قضايا خلافية لا تزال مُرَّحلة إلى وقت لاحق.

وكان مصدر من الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي قد أفاد موقع (الحل نت) أن الطرفين المتحاورين توصلا إلى اتفاق حول تشكيل “المرجعية السياسية الكردية العليا” عشية وصول المبعوث الأمريكي الخاص بسوريا جيمس جيفري إلى شمال شرقي سوريا في الـ20 من أيلول\ سبتمبر الماضي.

وحول جدية الراعي الأمريكي، قالت يوسف إن «الطرف الأمريكي لا يزال يبدي جديته في قضية استمرار الطرفين الكرديين في الحوار حتى الآن».

وكانت المرحلة الثانية من الحوار “الكردي_الكردي” بدأت مطلع شهر أب/ أغسطس الفائت، بهدف مناقشة تشكيل مرجعية سياسية والتوصل إلى رؤية مشتركة تخصّ الجانبين الإداري والعسكري.

وجاء انتهاء المرحلة الأولى من الحوار في منتصف حزيران/ يونيو الماضي، بإعلان الطرفين التوصل إلى رؤية سياسية مشتركة ومُلزمة لهما.

وأنهى السفير الأميركي “وليام روباك” إشرافه على عملية الحوار مع انتهاء مرحلته الأولى لتنوب عنه ممثلة الخارجية الأميركية “زهرة بيلي”.


التعليقات