بغداد 17°C
دمشق 19°C
الخميس 29 أكتوبر 2020
من احتجاجات ساحة التحرير في بغداد، تعبيرية - إنترنت

اليوم الوطني الضائع للعراق..  احتفاءٌ عَربي وتجاهلٌ محَلي


اليوم، هو العيد الوطني العراقي، أو اليوم الوطني، واختارَت #الحكومة_العراقية هذا التاريخ (3 أكتوبر) للاحتفاء به سنوياً قبل نحو شهر ونصف.

وجاء اختيار هذا اليوم بالذات؛ لأنه يمثّل تاريخ خروج #العراق من الانتداب البريطاني في (3/ 10/ 1932) وانضمامه لـ #عصبة_الأمم_المتحدة، واستقلاله كُلياً.

ومنذ تأسيسه، عانى العراق من مشاكل عديدة واختلافات منعت الحكومات المتعاقبة في تحديد يوم وطني للاحتفال به كما في معظم دول العالم، حتى اختير هذا اليوم أخيراً.

لكن هذا اليوم، لم يكتمل قانونه بصبغة رسمية بعد. صحيحٌ أن #مجلس_الوزراء صوّت عليه قبل شهر ونصف، لكن #البرلمان_العراقي لم يُشرّعه بعد.

وفي هذا الشأن، قال وزير الثقافة العراقي #حسن_ناظم في تدوينة له عبر جداريته في #فيسبوك، إن البرلمان قرأ القانون قراءة أولى، لكنه لم يكمل القراءة الثانية له.

3 تشرين الأول، اليوم الوطني العراقي، يوم الاستقلال، نأمل أن نتخطّى به وبرمزيته الجامعة بعض معضلات بلدنا.كان مؤمولاً أن…

Gepostet von Hassan Nadhem am Samstag, 3. Oktober 2020

وأضاف، أن السبب، هو اعتراض كتلة #الاتحاد_الوطني الكردستاني على تحديد هذا اليوم للعيد الوطني؛ لأنه يصادف تاريخ وفاة الرئيس العراقي الأسبق #جلال_طالباني.

وأكمل: «هذا التزامن، باعتقادي، لصالح هذا الرمز الوطني الكبير الذي يُعاد ذكره مع اليوم الوطني العراقي»، قائلاً: «نأمل أن نتخطّى برمزية هذا اليوم الجامعة بعض معضلات بلدنا».

مع ذلك، شهد هذا اليوم احتفاء على نطاق واسع من نجوم العالم العربي من الإعلاميين والمُطربين، على غرار الإعلامي السوري #مسطفى_الآغا.

كذلك، جاءت التهنئة للعراق وشعبه من نجمات #لبنان ونجومه، لعل أبرزهم #عاصي_الحلاني، #إليسا، #نجوى_كرم، و #نادين_نسيب_نجيم، وشخصيات أخرى عديدة.

أيضاً، بارك نادي #إنتر_ميلان الإيطالي بمناسبة العيد الوطني العراقي، وكذلك #الفيفا، و #الاتحاد_الآسيوي لكرة القدم، مُعبّرين عن أمنياتهم بالسلام للعراق والشعب العراقي.

المُفارقة، أن نجوم الفن العراقي، والشخصيات الأدبية، وحتى عامة الناس لم تُعِر هذا اليوم أيُّما أهمية، ولم ينشروا عبر حساباتهم في منصات #التواصل_الاجتماعي أي شيء يخص ذلك.

ومن المُنتظَر أن يعقد #مجلس_النواب العراقي جلسته المقبلة في (10 أكتوبر/ تشرين الأول) لمناقشة عدم مشاريع، وعلى رأسها استكمال القراءة الثانية لقانون العيد الوطني العراقي، وتشريعه.


التعليقات