بغداد 25°C
دمشق 22°C
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
فصائلٌ من «الجيش الوطني» الموالي لتركيا- إنترنت

(فيديو) مشاهد لمقاتلين سوريين على جبهات القتال في أذربيجان


تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوّراً قالوا إنه لمقاتلين سوريين، أثناء وجودهم على جبهات القتال في أذربيجان في حربها ضد القوّات الأرمينيّة.

ويظهر في الفيديو المتداول مقاتل يتحدث باللهجة السوريّة ويقول: «الله أكبر، أرمينيا الكلاب، ذبحوا الشباب، الذخائر بالأراضي، هذه أوكار أرمينيا، أحرار حيّان (بلدة بريف حلب الشمالي)».

وكان قد أكد سفير أرمينيا في #موسكو، الأسبوع الفائت، أن «تركيا أرسلت نحو 4000 مقاتل من شمالي #سوريا إلى “أذربيجان” للقتال هناك».

وقدمت الحكومة التركية طائرات بدون طيار وطائرات حربية لأذربيجان، فضلاً عن إرسال خبراء عسكريين للمشاركة بالقتال في إقليم “ناغورنو كاراباخ”، التي يُديرها الأرمن ضمن منطقة جبلية انفصالية في البلاد.

 

وكانت قد وصلت الدفعة الأولى من عناصر «الجيش الوطني» لأذربيجان في الـ27 من الشهر الجاري، تم نقلهم من الأراضي التركية، بعد وصولهم إليها قبل أيام قادمة من منطقة #عفرين شمال غربي #حلب.

وبلغ حتى الآن عدد القتلى من السوريين نحو خمسة أشخاص، منحدرين من ريف حلب وحمص، وذلك بعد تجنيدهم من قبل تركيّا عبر فصائل «الجيش الوطني»، للقتال في أذربيجان.

وسحبت تركيا خلال الأسبوع الماضي نحو 2200 مقاتلاً سوريّاً كانت قد جنّدتهم للقتال في ليبيا إلى جانب حكومة السراج، حيث بدأت تلك الجماعات بالعودة إلى #سوريا بشكل منظّم، في حين أكدت مصادر أن تركيا ستعيد توجيههم إلى أذربيجان.

وبلغ مجموع العناصر العائدين خلال أسبوع واحد نحو 2200، بعد تسجيل عودة 800 مقاتل وصلوا إلى #سوريا خلال اليومين الأخيرين، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عودتهم جاءت بسبب  انتهاء عقودهم.

إلا أن أنقرة تحتفظ حتى الآن بنحو 15 ألف مقاتل في “ليبيا” استعداداً لأي انتكاسة قد تحدث في الحوار الجاري بين قوات “الوفاق” التابعة لـ “السراج” والجيش الليبي بقيادة  “خليفة حفتر”.

 

 


التعليقات