بغداد 21°C
دمشق 19°C
الأربعاء 28 أكتوبر 2020
عناصر من لواء القدس في دير الزور

كورونا يُصيب دفعة جديدة من عناصر «لواء القدس» بدير الزور


تعرضت دفعة جديدة من عناصر #لواء_القدس المنتشرين في مدينة #البوكمال بريف #دير_الزور الشرقي، للإصابة بفيروس #كورونا المستجد.

وقال مراسل (الحل نت)، إنه «تم الكشف عن 13 إصابة بالفيروس من بين عناصر اللواء، الجمعة، ليتم نقلهم إلى مركز الحجر الصحي في المدينة بشكل مباشر».

ووفق للمراسل «فقد سُجلت الإصابات بين العناصر خلال خضوعهم لدورة تدريبية مع عناصر جديدة من #الحرس_الثوري_الإيراني، حيث جرى نقل كامل عناصر الدورة والبالغ تعدادهم 50 عنصراً وإخضاعهم للحجر الصحي في مهاجعهم بعد اكتشاف الإصابات».

ويأتي ارتفاع حالات الإصابة نتيجة الاختلاط المباشر مع عناصر جُدد أو مدربين ومعممين من العراق أو إيران، والذين يتنقلون بين سوريا والعراق وإيران بشكل مستمر، دون الخضوع لأية تدابير وقائية.

وفي السياق، أقدمت ميليشيا “الثوري الإيراني” على إنشاء مشفى ميداني خاص بعناصرها في المدينة ذاتها، منتصف أيلول الفائت، حيث تم إحضار ثلاثة منافس آلية لمعالجة عناصرها المصابين بفيروس “كورونا”، والحجر عليهم.

وسُجل منذ شهرين إلى الآن قرابة 150 إصابة بين عناصر الميليشيات المدعومة من قبل إيران ضمن مناطق انتشارها في محافظة ديرالزور و 12 حالة وفاة، وذلك بحسب ما أفاد بحسب مصدر طبي لـ (الحل نت) من المنطقة.

 

وتواجه الحكومة السوريّة اتهامات بعدم الشفافيّة حول الإحصائيّات التي تنشرها بشأن المصابين بفيروس كورونا، حيث تؤكد مصادر محليّة بأن الأعداد الحقيقية أكبر مما يتم نشره عبر وزارة الصحّة، فيما تشهد العاصمة دمشق وريفها ومدينة #حلب انتشاراً واسعاً للفيروس مع غياب الإجراءات الوقائيّة.

 

وتشهد المناطق السوريّة غياباً للإجراءات الوقائيّة لمنع انتشار فيروس كورونا، إذ لا تزال الحكومة السوريّة تستقبل الوافدين الإيرانيين من بلادهم والتي تعتبر أحد الأماكن الموبوءة بالفيروس، كما تغيب إجراءات التباعد الاجتماعي في الشوارع وأماكن التجمعات ما يزيد من خطر انتشار الفيروس المستجد وسط غياب الإجراءات الحكوميّة.


التعليقات