بغداد 21°C
دمشق 19°C
الخميس 29 أكتوبر 2020
معبر باب الهوى الحدودي- إنترنت

وفاة طفل متأثراً بمرضه في “إدلب” بسبب إجراءات المعابر التركيّة


توفي على الحدود التركية السورية الطفل “مصطفى الطحان”، اليوم الأربعاء، بعد شهر من معاناته مع مرض التهاب الكبد، بسبب إجراءات المعابر التركية المشددة.

وساءت حالة الطفل الصحية مؤخراً، في الوقت الذي لم تقدم أي جهة طبية أو إغاثية المساعدة لذويه، من أجل تسهيل إدخاله إلى تركيا وإجراء عملية زرع الكبد.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن «قبول استقبال حالة الطفل في المستشفيات التركية جاء متأخرا،ً بعد أن نقلته عائلته إلى إدلب سعياً لإدخاله نحو الأراضي التركية لتلقي العلاج».

وشارك ناشطون حالة الطفل الصحية منذ أيام، وطالبوا بإدخاله بشكل عاجل إلى الأراضي التركية لإجراء العملية، من دون أن تلقى مبادرتهم أي استجابة.

وليست حالة الطفل “مصطفى” الأولى من نوعها، فقد سبقتها عدة حالات مرضية انتهت إلى الوفاة بسبب تشديد إجراءات إدخال المرضى إلى تركيا لتلقي العلاج.

وتوفي الشاب السوري “يوسف بربور”(22 عاماً)، في أيار/ مايو الماضي، بعد إدعاء الأطباء في معبر “باب الهوى” أن حالته الصحية «ليست حرجة».

وساءت حالة “يوسف” الصحية، ليحصل فيما بعد على الموافقة للدخول إلى تركيا، لكنه فارق الحياة قبل أن يصل المعبر.

وتعاني مناطق شمال غربي سوريا الخاضعة لسيطرة الفصائل المعارضة، من أوضاع صحية مأساوية تتمثل في نقص الخدمات العلاجية للكثير من الحالات المرضية، ما يجعل الطريق إلى تركيا السبيل الوحيد لعلاجهم وسط تشديد إجراءات العبور من قبل الجانب التركي، خصوصاً بعد تفشي فايروس “كورونا”.


 


التعليقات