بغداد 21°C
دمشق 19°C
الخميس 29 أكتوبر 2020
من قصف سابق على قرى جبل الزاوية جنوبي إدلب ـ إنترنت

ضحايا مدنيّون بتصعيد متجدد من قبل «الجيش السوري» على إدلب


قتل وجرح خمسة أشخاص الخميس، بقصف مدفعي للقوات الحكومية على قرى جبل الزاوية جنوبي إدلب شمال غربي سوريا.

وقال طارق علوش مدير فريق بالدفاع المدني السوري في حديث مع موقع «الحل نت»: «إن شخصاً قتل وأصيب أربعة من أفراد عائلته، ‘إثر قصف مدفعي من قبل الجيش السوري على بلدة كنصفرة بجبل الزاوية جنوبي محافظة إدلب».

وأضاف العلوش أن «قصفاً مماثلاً طال محيط قرية الفطيرة من مواقع القوّات النظاميّة في مدينة كفرنبل دون تسجيل إصابات بشرية، حيث اقتصرت الأضرار على المادية.

في حين قال ناشطون محليون، إن قصفاً للمعارضة السورية المدعومة من أنقرة استهدف مواقع للقوات الحكومية في قرية مريخ قرب مدينة سراقب شرق إدلب.

تأتي التطورات العسكرية الأخيرة في ظل تعزيزات للجيش التركي، دخلت خلال الأيام القليلة الماضية في ظل استمرار الاتفاق بين بوتين وأردوغان والذي ينص على وقف العمليات العسكرية الذي دخل حيز التنفيذ في السادس من آذار الماضي.

وتشهد محافظة إدلب حالة من التصعيد العسكري بين كل من روسيا وتركيا، إضافة إلى خروقات عديدة لاتفاقيّات التهدئة الموقعة بشأن وقف القتال في مناطق شمال غربي سوريا.

التصعيد العسكري والقصف من قبل كل من القوّات الروسيّة والسوريّة، واجهته تركيا بإرسال المزيد من التعزيزات العسكريّة إلى نقاط المراقبة التابعة لها في المنطقة، حيث أرسلت ما لا يقل عن ١١ دفعة جديدة من التعزيزات العسكريّة، دخلت عبر معبر كفرلوسين الحدودي وتضم عشرات الآليّات العسكريّة والمدرّعات.

جاء ذلك رغم مطالبة موسكو لأنقرة منتصف الشهر الفائت بسحب بعض نقاط المراقبة التابعة لها في ريف إدلب الجنوبي، وتخفيض وجودها العسكري في المنطقة وإعادة السلاح الثقيل إلى الأراضي التركية، وهو ما رفضته أنقرة.


التعليقات