بغداد 23°C
دمشق 22°C
الأربعاء 28 أكتوبر 2020
حملة اعتقالات سابقة لسوق الشبّان للخدمة في «الجيش السوري»

قرار بفصل مدرّسين في سوريا لعدم التحاقهم بالخدمة الاحتياطيّة في الجيش


أصدرت رئاسة مجلس الوزراء قراراً بفصل 21 مدرّساً من وظائفهم في محافظات دمشق وريف دمشق ودرعا والسويداء وحمص ودير الزور وطرطوس وحلب والرقة، وذلك لعدم التحاقهم بالخدمة الاحتياطيّة في قوّات «الجيش السوري» بحسب القرار الذي تداولته عدة مواقع إخبارية وصفحات المعلمين المتضررين والناشطين.

وعلّق “وسام بلان” وهو أحد الموظفين المفصولين بموجب القرار عبر صفحته في فيسبوك بالقول: «قرار تعسفي بإنهاء خدمتي وعدد من الزملاء دون علم مسبق، من المعيب قيام هذه الحكومة الفاشلة بقرارات فصل للمدرسين بدلا من دعمهم في ظل الظروف الاقتصادية الحالية» حسب تعبيره.

ونقلت شبكة «السويداء 24» عن أحد الموظفين المفصولين تأكيده أنه تلقى قراراً بفصله من وظيفته وقطع راتبه الشهري، بحجة عدم التحاقه بالخدمة الاحتياطية في «الجيش السوري»، موضحاً أن القرار صادر عن «الحكومة السورية»، وموقع من رئيس مجلس الوزراء “حسين عرنوس”.

وأضاف المدرّس «بعد 12 سنة من عملي كمدرس وخدمتي في مدارس المحافظة، قرروا فصلي وقطع مصدر رزقي دون الاكتراث بمصيري ومصير اولادي، رغم أنني أنهيت الخدمة الإلزامية قبل الحرب وأديت واجبي، لكن هذه السلطة تريد أن تحول الشعب كله إلى العسكرة، وتسعى للقضاء على أي بصيص أمل لنهضة البلد» حسب ما نقلت الشبكة.

وتنفذ قوّات الأمن السوريّة والشرطة العسكريّة خلال السنوات الأخيرة حملات اعتقال واسعة في مناطق سيطرة «الحكومة السوريّة» وذلك لسوق الشبّان إلى الخدمة الإلزاميّة والاحتياطيّة في «الجيش السوري»، ولا تستثني تلك الحملات الموظفين في الحكومة وأيضاً القطاع الخاص.

 


التعليقات