بغداد 20°C
دمشق 17°C
الجمعة 30 أكتوبر 2020
مدينة عفرين ـ إنترنت

“الجبهة الشامية” تهين “الحكومة المؤقتة” في عفرين والشرطة العسكرية تعتقل طاقماً طبياً


أقدم قيادي في “الجبهة الشامية” التابعة لـ #الجيش_الوطني على اقتحام اجتماع أقيم أمس الثلاثاء في مدينة #عفرين، ضم وفداً من #الحكومة_المؤقتة مع نشطاء وإعلاميين من المدينة.

وأكدت مصادر من الحضور، أن عملية الاقتحام جاءت بذريعة قطع أحد الطرق الكائنة بالقرب من مبنى “الحكومة المؤقتة” وسط المدينة حيث عقد الاجتماع.

وقام القيادي باقتحام الاجتماع برفقة عناصر مسلحين وتعمّد إهانة الحضور والوفد الحكومي، مهدداً بطردهم من المبنى، حسب ما نقل “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

في سياق آخر، قام عناصر من الشرطة العسكرية في “عفرين” قبل يومين، بالاعتداء على طبيب ومدير مشفى وشخص آخر كان برفقتهم، عند مرورهم على أحد الحواجز وسارعوا إلى اعتقالهم دون معرفة الأسباب.

وجرت عملية الاعتقال بعد مشادة كلامية دارت بين الطبيب وعناصر الحاجز الكائن عند مدخل مدينة عفرين، وأقدم العناصر على ضرب الطاقم الطبي وإطلاق الرصاص حولهم قبل اقتيادهم إلى جهة مجهولة.

وتواصل الفصائل المسيطرة على مدن وبلدات الشمال السوري، ارتكاب سلسلة من الانتهاكات، كان لمنطقة “عفرين” الحصة الأكبر منها، عبر فرض الإتاوات واختطاف الأهالي بغرض دفع (الفدى) المالية لإطلاق سراحهم، فضلاً عن عمليات التهجير القسري بغرض إحداث تغيير ديمغرافي في تلك المناطق، حسب ما أفادت العديد من التقارير الحقوقية.


التعليقات