بغداد 17°C
دمشق 18°C
الخميس 29 أكتوبر 2020
أحد المشتبه بهم - وكالة "إخلاص" التركية

تركيا تعتقل 5 أشخاص بتهمة الانتماء لـ “هتش”..عملية أمنيّة أم “بروباغندا” إعلامية؟


تركيا (الحل نت)_ أعلنت الاستخبارات التركية عن اعتقال خمسة أشخاص سوريين بتهمة انتمائهم لـ”هيئة تحرير الشام” المسيطرة على مناطق واسعة في شمال غربي #سوريا.

وجرت العملية الأمنية في منطقتين بشكل متزامن، نتج عنها في البداية اعتقال أربعة أشخاص في ولاية “سامسون” التركية، تبين بعد التحقيق معهم أنهم كانوا يعملون في صفوف “هيئة تحرير الشام”، بينما ألقي القبض على شخص خامس في “دينزلي” ووجهت له اتهامات مماثلة ومازالت قوى الأمن تحتفظ به للتحقيق، حسب ما أفادت وسائل إعلام تركية.

وفور الانتهاء من التحقيق، رافق عناصر الدرك المتهمين الأربعة إلى مشفى “سامسون” للتدريب والبحوث، لإجراء الفحوص الطبية اللازمة وإرسالوا فيما بعد للسجن إلى حين موعد محاكمتهم.

ونشرت وكالة “إخلاص” التركية، أسماء المشتبه بهم الأربعة وهم: “وائل أحمد” و”حسن المصطيف” و”سامي جمعة” و”شحور محمود”.

وكانت #تركيا قد صنفت “هيئة تحرير الشام” كمنظمة إرهابية، في مرسوم صدر عن الرئاسة التركية في سبتمبر  2018، في خطوة اعتبرتها العديد من الأوساط السياسية أنها إرضاء لـ #الأمم_المتحدة والدول الكبرى التي سبق أن وضعت التنظيم على لوائح الإرهاب.

وأثار خبر الاعتقال العديد من ردات الفعل التي عبّرت عن استهجانها واستغرابها من إصرار تركيا على التعامل بازدواجية تجاه تنظيم “تحرير الشام، الذي تربطه معها علاقة وثيقة وتعاون استراتيجي في محافظة #إدلب.

ويبدو أن “تركيا” تلجأ في فترات متباعدة للإعلان عن عمليات مشابهة، بهدف (إيهام) الرأي العام المحلي والعالمي أنها (تكافح الإرهاب)، لكنها في ذات الوقت تحافظ على علاقات التعاون المتبادل مع “هيئة تحرير الشام”، في ضبط حدودها المتاخمة لمحافظة “إدلب”، والاعتماد عليها في تحقيق توازن استراتيجي تريد الحفاظ عليه في شمال غربي #سوريا.


التعليقات