بغداد 23°C
دمشق 17°C
الخميس 22 أكتوبر 2020
صورة رمزية لإعلانات عقارية في تركيا- إنترنت

إعلان تأجير منزل في “تركيا” يُثير غضب اللاجئين السورييّن


أثار مضمون إعلان تأجير منزل نشرته إحدى الشركات العقارية في #تركيا، غضب السورييّن واستيائهم، ليتم تداوله على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، الجمعة، وسط انتقادات لصاحب الإعلان والشركة.

جاء ذلك خلال إعلان تأجير منزل في #غازي_عنتاب جنوبي تركيا، أُعلن عنه عبر موقع “صاحبندن التركي”، حيث كتب صاحب الإعلان «من المزايا يوجد حارس أمن للبناء، كما وتتوفر كاميرات مراقبة، بالإضافة إلى أنه لا يوجد سوريين في البناء».

وتداول سوريون في تركيا الإعلان على مواقع التواصل الاجتماعي، وانتقدوا مضمونه بشدة واعتبروه «مُسيء بحقهم»، حيث قال “أبو أمين” وهو لاجئ سوري يقيم في “عنتاب”: إن «هذه الظاهرة انتشرت في السنوات الأخيرة، إذ يرفض عدد من الأتراك تأجير منازلهم للسورييّن دون توضيح الأسباب».

وأضاف «البعض من أصحاب المنازل يتحججون أحياناً باقتصار تأجيرهم المنازل لطلاب أو موظفين في الدولة، وهذا ما حصل معي عندما كنت أبحث عن منزل للإيجار».

إلى ذلك، شارك عدد من الناشطين الإعلان وطالبوا بمحاسبة المسؤول عن الإعلان كي لا تتكرر هذه الحوادث بالمستقبل، حيث قال أحد المعلقين على الإعلان: «هذه مسألة فردية، مثلها مثل 15 ألف مسألة فردية أخرى».

وقال ناشط آخر: «يحدث في بلد “أردوغان” الذي قال أنتم المهاجرون ونحن الأنصار، إعلانات عن منازل للإيجار في “عنتاب”، مكتوب فيها خالية من السورييّن، وكأنها ميزة لتحفيز الأتراك».

وكتب ناشط آخر تعليقاً على الموضوع «بيت للإيجار في “غازي عنتاب”، الميزات: لا يوجد فيه سورييّن!».

وتعددت أشكال الإساءة بحق اللاجئين السوريين في تركيا، في الوقت الذي تحارب فيه السلطات التركية هذه الظاهرة “شكلياً”، فيما لا تزال تتكرر حوادث مماثلة بشكلٍ يومي.


 


التعليقات