بغداد 21°C
دمشق 19°C
الأربعاء 28 أكتوبر 2020
من مظاهرة القامشلي ـ (الجل نت)

مواطنون “أرمن” يتظاهرون في القامشلي نصرةً لإقليم “ناغورنو كاراباخ”


خرج العشرات من الأرمن السوريين في #القامشلي بوقفة تضامنية، مع سكان إقليم “ناغورنو كاراباخ”، الذي يشهد صراعاً عسكرياً بين #أرمينيا و #أذربيجان منذ أواخر الشهر الفائت.

وحمل المشاركون خلال الوقفة التي جرت “الجمعة”، لافتات تندد بالتدخل التركي في أذربيجان، وشعارات تطالب بوقف الحرب والاعتراف باستقلال “ناغورنو كاراباخ” كبلدٍ مستقل.

في السياق، “أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان”، أن #تركيا انتقلت في الآونة الأخيرة إلى أسلوب السرية في عمليات تجنيد المقاتلين السوريين الذين تواصل إرسالهم للقتال على جبهات أقليم “ناغورنو كاراباخ”.

وأكد المرصد أن اعتماد الاستخبارات التركية أسلوب السرية، جاء بهدف التخفيف من الانتقادات الدولية  التي تتحدث عن تورط #أنقرة ومخالفتها للقانون الدولي الخاص بـ “تجنيد المرتزقة”.

وبلغ عدد العناصر السوريين المرسلين إلى أذربيجان 1650 مقاتلاً، بعد وصول دفعة مؤلفة من 200 عنصر جرى إرسالها مؤخراً، في حين ارتفع عدد القتلى إلى 126 قتيلاً، 92 منهم جرى نقل  جثامينهم إلى الشمال السوري.

وكانت تركيا قد باشرت بعمليات تجنيد العناصر من الفصائل في الشمال السوري أواخر الشهر الماضي،  وافتتحت مركزاً للتجنيد في مطار “تفتناز” الواقع تحت سيطرتها، حيث تتخذ منه قاعدة عسكرية لها في #إدلب.

ووعد “أنقرة” بتقديم رواتب شهرية تبلغ 8800 ليرة (1200 دولار)، لكل مقاتل يلتحق بجبهات القتال في “أذربيجان”، هادفة من ذلك إلى تجنيد 1000 مقاتل، جرى أرسالهم إلى تلك الجبهات في عضون أسبوعين فقط.


التعليقات