بغداد 20°C
دمشق 23°C
الأحد 25 أكتوبر 2020
الصورة من الإنترنت

أول مغربية تتولى تحكيم مباراة في دوري كرة القدم الممتاز لـ “الرجال”


تولت “بشرى كربوب” مباراة تحكيم في الدوري المغربي الممتاز للرجال، كأول امرأة مغربية تقود مباراة لكرة القدم في البلاد.

واعتبرت “كربوب” أن المسؤولية كانت كبيرة، تحت الضغط الهائل الذي تعرضت له لحظة دخولها لأرضية الملعب لأول مرة لها وهي تحكم مبارة كرة قدم للرجال، بحسب ما ذكره موقع (سكاي نيوز عربية).

وحكّمت “كربوب” مباراة لكرة القدم في الـ10 من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، والتي جمعت بين فريقي ” المغرب التطواني” و”أولمبيك خريبكة”.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، احترافية “كربوب” في التحكيم، مُبدين إعجابهم بشخصيتها القوية وشدتها في مباراة دارتها لمدة 96 دقيقة أمام اللاعبين الرجال.

ودخلت الشابة الثلاثينية التاريخ، بفضل اجتهادها وحبها للتحكيم، بعد مشوار سبق ذلك كلاعبة لكرة القدم، فيما حصلت على الشارة الدولية للتحكيم عام 2016.

واكتشفت “كربوب” أن مجال التحكيم يوفر فرصاً أفضل لها من لعب كرة القدم، لذلك أوقفت مسيرتها كلاعبة والتحقت بمدرسة التحكيم عام 2001، حيث كان عمرها آنذاك لم يتجاوز الـ14 عاماً.

وتجاوزت “كربوب”(متزوجة وأم لطفلة)، جميع التحديات والصعوبات التي تعرضت لها من العائلة والمحيط إضافةً إلى الجمهور، ضمن مبدأ ثقافة “العيب”، لكن بفضل النجاح الذي حققته في هذا المجال، تغيرت الأمور واستطاعت أن تحصل على التشجيع من قبل عائلتها التي أصبحت ترافقها للتدريب، فضلاً عن تفهم زوجها وتشجيعه لهوايتها المفضلة.

وتعمل إلى جانب التحكيم، ضابطة في الشرطة المغربية، حيث أنها استطاعت أن تنظم وقتها بين التدريب وعملها في قسم الشرطة، إذ أنها تمكنت من تنسيق جهودها ومتابعة أولوياتها بالتوافق بين العمل والمنزل والتحكيم.

وتُعتبر “بشرى كربوب” من ضمن الحكمات الإفريقيات الست المرشحات لإدارة بطولة كأس العالم للسيدات عام 2023.


 


التعليقات