بغداد 25°C
دمشق 22°C
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
زعيم ميليشيا "عصائب أهل الحق"، "قيس الخزعلي" وسط أنصاره - إنترنت

«مجزرة صلاح الدين»… اتهامات لميليشيا “العصائب” بالوقوف خلفها


في جديد مقتل /8/ مدنيين عراقيين من أصل /12/ اختطفوا من قضاء #بلد بمحافظة #صلاح_الدين شمال العاصمة #بغداد، قالت وكالة (باسنيوز): إن فصيلاً ينتمي لـ #الحشد_الشعبي يقف وراء العملية.

الوكالة نقلت عن مصدر أمني قوله: إن «الفصيل داهم منطقة #الفرحاتية في قضاء بلد، واعتقل /12/ من المواطنين، ثم أعدم /8/ أشخاص رمياً بالرصاص، (…) بينما لم يتم العثور على جثث الـ /4/ المختطفين بعد ولا يعرف مصيرهم».

المصدر الأمني رفض الكشف عن اسم الفصيل، لكنه أكّد: أن «قيادة عمليات صلاح الدين فتحَت تحقيقاً بالجريمة، واستدعت المسؤولين على قواطع “الحشد الشعبي” في تلك المنطقة، مع مراجعة كاميرات المراقبة في المنطقة».

في السياق قال محافظ صلاح الدين “عمار جبر” لموقع (الحرة): إن «أصابع الاتهام تشير لجهة معروفة متواجدة على الأرض، قامت بإعدامات ميدانية في المنطقة الواقعة بين قاطع “الحشد الشعبي” و”فوج المغاوير” التابع لوزارة الداخلية».

“جبر” لفت إلى: أن «جميع المختطفين من مكوّن واحد وعشيرة واحدة ومن نفس القرية»، فيما ألمح إلى «وجود جهات تسعى لإعادة الأوضاع للمربع الأول من أجل شيوع الطائفية والقتل على الهوية»، حسب تعبيره.

على صعيد متصل قالت مواقع إخبارية: إن «القوات الأمنية العراقية اشتبكت مع مسلحين من “الحشد الشعبي” على خلفية اختطاف /12/ مدنياً وقتل /8/ منهم في قضاء بلد بصلاح الدين».

إلى ذلك كشف صحفي بموقع (الحرة): أن «ميليشيا #عصائب_أهل_الحق الموالية لـ #طهران بزعامة #قيس_الخزعلي هي التي تقف خلف عملية الخطف والاغتيال، وأن طفلين قُتلا من بين الـ /8/ الذين عُثر على جثثهم نهار السبت».

في منصة #تويتر تصدّر وسم ” #مجزرة_صلاح_الدين ” ترند العراق، فيما اتهم العشرات من المغرّدين تحت هذا الهاشتاغ ميليشيا “الخزعلي” بالوقوف وراء الحادثة، مُعبّرين عن استيائهم من تحكّم الميليشيات بمصير الدولة.

قبل ذلك، أحال رئيس الحكومة #مصطفى_الكاظمي المسؤولين من القوات الماسكة للأرض للتحقيق بسبب التقصير بواجباتهم الأمنية، مُوجّهاً بإرسال وفد أمني عالي المستوى لإعادة تقييم المنطقة أمنياً، وتقديم تقرير عن مجمل الأحداث بشكل عاجل.

«جاءت حادثة الاختطاف بعد ساعات من تعرض منطقة سيد غريب القريبة من قضاء #الدجيل في صلاح الدين لهجوم شنه عناصر #داعش، أسفر عن مقتل عنصر من “الحشد الشعبي” تابع لميليشيا العصائب»، وفق موقع (الحرة).

تشهد بعض مناطق صلاح الدين خروقات أمنية بين الفينة والأخرى، تارة من قبل الميليشيات المسلّحة، وتارةً نتيجة تسلّل عناصر من #داعش، ما تسفر عن مقتل وإصابة العشرات من المدنيين العزّل وبعض العناصر من #القوات_الأمنية.


التعليقات