«تعود لضحايا “داعش”»… العثور على مقبرة جماعية في كركوك

«تعود لضحايا “داعش”»… العثور على مقبرة جماعية في كركوك
مقبرة جماعية في الأنبار، أرشيفية، المصدر: (Sky news)

عثر # #الجيش_ #العراق ي ، الثلاثاء، على مقبرة جماعية تضم /50/ جثة في محافظة # #كركوك شمالي # #العراق «تعود لضحايا أعدمهم تنظيم # #داعش »، حسب (العربية نت).

مصدر أمني قال إن :«قوة أمنية عثرت، خلال حملة تمشيط روتينية، على مقبرة جماعية في أطراف قرية # #داود_العلوكة بمحافظة #كركوك »، وفق الموقع السعودي.

المصدر بيّن أن :«السلطات المختصة ستقوم لاحقاً بنبش المقبرة واستخراج الرفات، تمهيداً لإجراء فحوصات الحمض النووي للتعرف على هوياتهم».

لم تكن هذه المقبرة هي الأولى من نوعها، إذ عثرت القوات #العراق ية في وقت سابق على /71/ مقبرة جماعية لضحايا “ #داعش ” فقط في قضاء # #سنجار التابع لمحافظة #نينوى والذي تقطنه الأقلية الإيزيدية .

كذلك عثرت مديرية الاستخبارات العسكرية في #العراق في أبريل/ نيسان المنصرم على مقبرة جماعية في # #الأنبار ، تضم رفات عناصر من القوات الأمنية ومدنيين أعدمهم “ #داعش ”.

وثقت بعثة # #الأمم_المتحدة في #العراق “يونامي” عام 2018، «وجود /202/ موقع للمقابر الجماعية لضحايا “ #داعش ” في # #نينوى و #كركوك و # #صلاح_الدين (شمالا) و # #الأنبار غربي البلاد».

تقديرات “الأمم المتحدة” تُشير إلى أن :«عدد الضحايا في المقابر الجماعية يتراوح بين (6 و12) ألفاً»، فيما «لا تزال السلطات #العراق ية تستخرج رفات الضحايا تدريجياً»، حسب (العربية نت).

سيطر “ #داعش ” في حزيران 2014 على محافظة #نينوى #العراق ية، ثاني أكبر محافظات #العراق سُكاناً، أعقبها بسيطرته على أكبر المحافظات مساحة وهي #الأنبار ، ثم صلاح الدين.

إضافة لتلك المحافظات الثلاث، سيطر التنظيم على أجزاء من محافظتي # #ديالى و #كركوك ، ثم خاضت #القوات_ #العراق ية حرباَ ضده لثلاث سنوات، حتى أُعلن النصر عليه في ديسمبر 2017.

رغم هزيمته، عاد التنظيم ليهدّد أمن #العراق ، وباتت هجماته لافتة منذ مطلع العام الحالي، خاصة عند المناطق الصحراوية والقرى النائية، والنقاط العسكرية الحدودية بين #إقليم_كردستان والمحافظات #العراق ية.