بغداد 14°C
دمشق 11°C
السبت 5 ديسمبر 2020
مليشيات إيرانية بريف ديرالزور ـ إنترنت

مقتل قيادي و3 عناصر من “الثوري الإيراني” بغارة جويّة شرقي دير الزور


ديرالزور (الحل نت)- لقي قيادي  في #الحرس_الثوري الإيراني و 3 عناصر آخرين مصرعهم، ف يوقت متأخر من يوم أمس، جرّاء قصف من طائرة مسيرة مجهولة استهدفتهم في ريف #دير_الزور الشرقي.

وأفاد مراسل (الحل نت) أن :«الغارة استهدفت سيارة للحرس الثوري في بادية مدينة #الميادين أثناء توجهها إلى الحدود العراقية، لكن المليشيا الإيرانية زعمت أن السيارة تعرضت لانفجار بواسطة لغم أرضي».

وأضاف المراسل أن :«الغارة استهدفت أيضاً نقطة حراسة تابعة لـ “الثوري الإيراني” بالقرب من مزارع الزيتون الكائنة في ذات المنطقة، دون أن تسفر عن سقوط أي قتلى، نتيجة إخلائها قبل وقت قصير من الغارة».

وتتعرض نقاط ومقرات المليشيات التابعة لـ #إيران في “ديرالزور” وريفها، لقصف متكرر بواسطة الصواريخ الموجهة أو طائرات تستهدف قواعد عسكرية ومستودعات أسلحة.

وتحدثت مصادر إعلامية في 24 آب الماضي، عن مقتل 9 عناصر من مليشيات “الحرس الثوري” و #الحشد_الشعبي بغارة جوية جرت القرب من مدينة #البوكمال ورجحت مصادر أن تكون إسرائيلية».

وسبق أن قصفت طائرات مجهولة في شهر تموز الماضي، مواقع تابعة لميليشيا “الثوري الإيراني” بالقرب من بلدة #الهري المحاذية للحدود السورية- العراقية، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وكان وزير الأمن الإسرائيلي، “نفتالي بينت”، قد صرح في وقت سابق حول الوجود الإيراني في سوريا بالقول: «نحن أكثر تصميماً وسأقول لكم لماذا، بالنسبة لإيران، سوريا هي مغامرة على مسافة 1000 كلم من إسرائيل، وبالنسبة لنا هذه حياتنا ولن نتنازل ولن نسمح بإقامة قاعدة إيرانية أمامية في سوريا».

استهداف المواقع الإيرانية لم يقتصر على “دير الزور” وحسب، بل طالت أيضاً أماكن تواجدها في محيط العاصمة #دمشق وبادية #حمص.

ونفّذت إسرائيل سلسلة من الغارات المتلاحقة كان أعنفها تلك التي استهدفت مواقع عسكرية بالقرب من مطار دمشق الدولي وسقط خلالها قادة من المليشيات الإيرانية وحزب الله، فضلاً عن تدمير مستودعات أسلحة وقواعد عسكرية تعمل إيران على إنشائها.


التعليقات