بغداد 14°C
دمشق 10°C
الأربعاء 2 ديسمبر 2020
من استقبال "جونسون" لـ "الكاظمي" - إنترنت

“الكاظمي” يلتقي “الأمير تشارلز” و”جونسون” في لندَن، ويُؤكّد: سنُجري انتخابات مُبَكّرَة ونَزيهَة


في إطار جولته الأوروبية التي بدأها بـ #فرنسا ثم #ألمانيا، التقى رئيس الوزراء العراقي #مصطفى_الكاظمي في العاصمة البريطانية #لندن بولي عهد #المملكة_المتحدة وأمير #ويلز، “الأمير تشارلز” بقصر “كلارانس هاوس” الملكي.

رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي يلتقي الأمير تشارلز، ولي العهد البريطاني أمير ويلز ، في قصر كلارانس هاوس الملكي بلندن.

Gepostet von ‎المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي‎ am Donnerstag, 22. Oktober 2020

بيان لمكتب رئيس #الحكومة_العراقية “الكاظمي” قال إن: «اللقاء استعرض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تنميتها، وناقش بعض المبادرات التي تصب في تعزيز التعايش والسلم المجتمعي وحماية البيئة، ونوقشت عض الخطوات بهذا الشأن».

رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي يلتقي الأمير تشارلز، ولي العهد البريطاني أمير ويلز ، في قصر كلارانس هاوس الملكي…

Gepostet von ‎المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي‎ am Donnerstag, 22. Oktober 2020

بعد ذلك التقى “الكاظمي” برئيس الوزراء البريطاني #بوريس_جونسون، وبحث معه: «مجمل المستجدات والمواقف السياسية والأمنية في العراق والمنطقة، وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، بما يخدم السلم والاستقرار المحلي والإقليمي».

رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي يلتقي في العاصمة البريطانية لندن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

Gepostet von ‎المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي‎ am Donnerstag, 22. Oktober 2020

حسب بيان لمكتب “الكاظمي” فإن الأخير اتفق مع “جونسون” على: «المزيد من التعاون بين #بغداد ولندن في مجال محاربة الإرهاب، وأيضا في المجال السياسي والاقتصادي، في ظل ما يواجهه العراق من تحديات اقتصادية بسبب انخفاض أسعار #النفط العالمية وتداعيات جائحة #كورونا».

رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي يلتقي في لندن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون————–التقى رئيس مجلس…

Gepostet von ‎المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي‎ am Donnerstag, 22. Oktober 2020

إلى ذلك نقلت صحيفة (الصباح) العراقية الرسميّة تصريحات لـ “الكاظمي” من لندن منها قوله: «سنُجري انتخابات مبكرة ونزيهة تلبي مطالب الشعب العراقي، وأن العراق بإمكانه أن يلعب دوراً إيجابياً في تهدئة الأوضاع في المنطقة».

كذلك أضاف وفق (الصباح): «هدفنا تذليل المشاكل وعلينا التحلي بالصبر، والعراق ليس بحاجة إلى قوات عسكرية على الأرض، وأن الفرصة متاحة للشركات البريطانية للاستثمار في العراق، والحكومة تسعى لجعل العراق بيئة جاذبة للاستثمار عبر التعاون الدولي مع شركائها في العالم».

زيارة “الكاظمي” لبريطانيا هي أخر محطّات جولته الأوروبية منذ بدأها الأحد المنصرم بزيارة #باريس، حيث التقى الرئيس الفرنسي #إيمانويل_ماكرون والعديد من المسؤولين الفرنسيين، منهم رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي.

على صلة:

بضمنها “القطار المعلّق” في بغداد… العراق يوقع ثلاث مذكرات مع فرنسا

أبرمت الحكومة العراقية /3/ مذكّرات تفاهم مع باريس في مجالات النقل والزراعة والتعليم، أهمها مذكرة إعلان حسن النوايا بين وزارتي النقل الفرنسية والعراقية فيما يتعلق بإنشاء “القطار المعلّق” في العاصمة العراقية بغداد.

بعد ذلك، حطّ رئيس الوزراء العراقي الثلاثاء المنصرم، الرحال في ألمانيا، والتقى المستشارة الألمانية #أنجيلا_ميركل في العاصمة #برلين، وكشف عن اقتراب العراق «من الإعلان عن بدء المرحلة الثانية من خارطة الطريق التي تنفذها شركة #سيمنز الألمانية بمجال تأهيل قطاع #الكهرباء في العراق.

كما أشار إلى «تطلعه للاستفادة من الدعم الألماني بمجال ترسيخ المؤسسات الديمقراطية وتنظيم الانتخابات الحرة والنزيهة»، بخاصة بعد إعلانه تاريخ (6/ 6/ 2021) موعداً للانتخابات العراقيةالمبكرة، وتعهّده بحمايتها ونزاهتها.

على صلة:

“الكاظمي” و”ميركل”… تأكيدٌ على التعاون والدعم الألماني بمجالات الأمن والتقنية والكهرباء

منذ أغسطس/ آب المنصرم سافر “الكاظمي” لعدة بلدان أولها #إيران، ثم أعقبها بزيارة إلى #واشنطن والتقى الرئيس الأميركي #دونالد_ترامب و #الكونغرس ورئيسة البرلمان الأميركي.

تَلقى حكومة “الكاظمي” دعماً وترحيباً دولياً، بعد أن أعاد ملف علاقات العراق الخارجية للواجهة وحسّنها، في وقت عاشت بغداد بعزلة دولية إبّان رئاسة #عادل_عبد_المهدي للحكومة السابقة.

وصل “الكاظمي” لرئاسة الحكومة في (7 مايو/ آيار) المنصرم بعد /5/ أشهر من استقالة حكومة “عبد المهدي” في ديسمبر 2019 نتيجة التظاهرات التي انطلقت في أكتوبر 2019 ضد الفساد ونقص الخدمات والتغلغل الإيراني في الداخل العراقي.


التعليقات