بغداد 14°C
دمشق 10°C
الثلاثاء 1 ديسمبر 2020
حاجز لـ "هيئة تحرير الشام" في إدلب- إنترنت

لأسبابٍ مجهولة.. «حكومة الإنقاذ» تعتقل ناشطاً إعلامياً وشقيقه في “إدلب”


اعتقلت #حكومة_الإنقاذ التابعة لـ #هيئة_تحرير_الشام، السبت، ناشطاً إعلامياً وصحفياً ومعه شقيقه في مدينة #إدلب، لأسبابٍ مجهولة.

وقال ناشطون محليون لـ(الحل نت) إن :«النيابة العامة التابعة لحكومة الإنقاذ، اعتقلت الأخوين “مقدام بصوص” والصحفي “فؤاد بصبوص”، دون توضيح أسباب الاعتقال».

وأضاف الناشطون، أن الاعتقال جاء :«بعد إرسال برقية للشابين، تُفيد بمراجعة مبنى حكومة الإنقاذ الكائن وسط مدينة إدلب، حيث لا يزال مصيرهم مجهول حتى الآن».

وسبق أن وجهت حكومة الإنقاذ عدة تبليغات قضائية لعدد من الناشطين والإعلاميين بتهمة «تشهير وافتراء»، تطلب منهم مراجعة “مكتب النائب العام” التابع لها، بخصوص دعوى مقدمة ضدهم.

واعتقلت ”حكومة الإنقاذ”، في الـ20 من الشهر الجاري، الناشط “محمد فايز الشيخ”، العامل مع فريق “ملهم” التطوعي(فريق ينشط في العمل الإغاثي ضمن مناطق الشمال السوري وعدة مدن وبلدان أخرى)، بعد ذهابه لمبنى الحكومة في مدينة إدلب.

وأكد ناشطون سبب اعتقال “محمد”، هو لمراجعة لجنة الغنائم بهدف إبقائه في المنزل الذي استأجره في المدينة.

في السياق ذاته، اعتقلت “هيئة تحرير الشام” عند أحد حواجزها بالقرب من بلدة #دركوش، الناشط والإعلامي ” محمد نعسان الدبل”، مطلع الشهر الجاري، ثم اقتادوه إلى جهةٍ مجهولة.

وكانت قد اعتقلت “هيئة تحرير الشام”، الصيدلاني “مصطفى جازي”، في وقتٍ سابق لمدة ثلاثة أيام، وذلك لتنظيمه معرض فني لإحدى طالبات معهد “القبالة” الذي يديره.

وتعمل “تحرير الشام” بشكل متكرر على اعتقال ناشطين من مدينة إدلب وريف حلب، وملاحقة من يعمل على انتقادها، فيما أُفرج عن البعض منهم بعد إلزامهم بكتابة تعهدات خطية، بعدم تكرار ما أُسند لهم من مخالفات مزعومة.


 


التعليقات