بغداد 15°C
دمشق 11°C
الإثنين 30 نوفمبر 2020
صورة تعبيرية- إنترنت

الفائزة الوحيدة.. لاجئة سوريّة تحصل على جائزة “محو الأمية” في كندا


نالت اللاجئة السوريّة “ملك أحمد” جائزة “محو الأمية” باللغة الإنكليزية في #كندا، حيث كانت الشخص الوحيد الذي حصل على هذه الجائزة لهذا العام.

لم تملك “أحمد” أي مهارات باللغة الإنكليزية لحظة وصولها لـ”نوفا سكوشيا” عام 2017، عندما قدومها من الأردن برفقة زوجها وأطفالها الأربعة، بحسب موقع “CANADA NEWS 24” (موقع إخباري كندي/ عربي مختص بنقل الأحداث الجارية في كندا).

اللاجئة السوريّة “ملك أحمد”

ولم تكن تعرف الأبجدية الإنكليزية أو أي شي عن كندا، حتى أنه لم يكن لديها أصدقاء في البداية، على حد وصفها.

وتعتبر “أحمد” أن إنجازها لم يكن سهلاً، وخاصةً أنها كانت تأخذ طفلين من أطفالها لإحدى المستشفيات بشكلٍ أسبوعي لإجراء فحوصات طبية لهما بسبب ضعف في السمع، إذ كانت تعاني من الصعوبة في التواصل مع الأطباء.

في غضون ذلك، عانت اللاجئة السوريّة أيضاً من فهم واجبات أطفالها المنزلية ومساعدتهم في حلها.

فكانت تلك التحديّات كفيلة بدفعها نحو تعلم اللغة الإنكليزيّة، حيث توجهت إلى جمعية تعلم الكبار في مقاطعة “أنتيغونيش” وتمكنت من الحصول على جائزة “محو الأمية” التي تُقدم في كل مقاطعة وإقليم في كندا من كل عام.

وتشعر اللاجئة “ملك أحمد” بالفخر لوصولها المستوى الخامس في اللغة من خلال برنامج “LINC”، في وقتٍ تخضع لدورات في الرياضيات والعلوم أيضاً.

وتأمل “ملك” أن تتابع هواياتها وشغفها وتسجيل في كلية لتصفيف الشعر، في حين تعمل حالياً كمترجمة للوافدين السورييّن الجدد لمساعدتهم بقدر المستطاع.


 


التعليقات