بغداد 16°C
دمشق 11°C
الأحد 29 نوفمبر 2020
المنتجات المستوردة تهزم المحاصيل العراقية ـ إنترنت

نائبة لا تعرف العراق “جمهورية أم ملكية”.. وزير الزراعة يرد على “جودت”


وكالات

ردَّ وزير الزراعة العراقي محمد الخفاجي، على عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار في #البرلمان_العراقي ندى شاكر جودت، التي دعت إلى دمج “وزارة التجارة والصناعة والزراعة بوزارة واحدة”.

وذكر الخفاجي في ردٍ على جودت، بالقول «لو تعلم بالسلة الغذائية في داخل بيتها والتي لم تأت من خارج العراق، لما أدلت بتصريحها هذا».

مضيفاً في لقاء متلفز: «لا يوجد بديل عن الزراعة في دعم الموازنة وتشغيل العاطلين عن العمل، وأن هذا الرأي متخلّف وبعيد عن الواقع وصاحبة الرأي لا تعلم هل أن الحكومة ملكية أم جمهورية».

وأوضح الخفاجي أن «الخطة الزراعية لهذا العام أقل بمليون دونم عن العام الماضي، وأن التجاوزات المائية تشبه أزمة العشوائيات في #العراق، وأن موضوع التجاوزات المائية يجب أن يتدخل فيه الجيش».

وكانت عضو لجنة الاقتصاد في #مجلس_النواب العراقي ندى جودت، دعت في وقتٍ سابق، إلى دمج وزارة التجارة والصناعة والزراعة بوزارة واحدة، نتيجة تحولها إلى مؤسسات استهلاكية لا تنتج.

وقالت جودت، في حديثٍ مع صحيفة “الصباح” العراقية الرسمية، إن «هناك جملة من الأسباب التي تقف وراء فشل الحكومات المتعاقبة بالنهوض بالواقع الاقتصادي وتنميته».

وأضافت أن «تدمير القطاع الاقتصادي وعدم النهوض به سببه غياب الإرادة الوطنية لدى الحاكمين الذي لم يلتفتوا إلى دعم القطاع الاقتصادي والاعتماد على الاستيراد، فضلاً عن سوء الإدارة، إضافة إلى الفساد المتفشي في مؤسسات الدولة».

مشيرة إلى أن «وزارات الصناعة والزراعة والتجارة تحولت إلى وزارات مستهلكة غير منتجة، ويجب العمل على دمجها في وزارة واحدة».

ويشهد قطاع الزراعة في العراق تراجعاً كبيراً، بسبب قلّة عدم اهتمام الحكومات العراقية منذ عام 2003 بالفلاح، فيما تدخل الأحزاب والفصائل المسلحة على خط استيراد المواد الغذائية من #تركيا وإيران.


التعليقات