بغداد 15°C
دمشق 9°C
الإثنين 30 نوفمبر 2020
بلدة الصبحة بريف دير الزور

اغتيال موظف مدني في دير الزور وأصابع الاتهام تتجه نحو تنظيم «داعش»


قتل مسؤول في “مجلس دير الزور المدني” التابع لقوات سوريا الديمقراطية #قسد وأصيب شقيقه بجروح، الخميس، جراء هجوم مسلح لمجهولين بريف #دير_الزور الشمالي الشرقي.

وقال مراسل (الحل نت) إن: «المدعو “خالد الحمادي” مدير هيئة المحروقات في مجلس ديرالزور المدني، قُتل بإطلاق نار عليه من قبل مجهولين قرب منزله في بلدة #الصبحة، وأصيب شقيقه بجروح بليغة أيضاً».

واتهم أهالي البلدة وأقرباء القتيل خلايا تنظيم #داعش بالوقوف وراء عمليّة الاغتيال، وذلك لأن “الحمادي” تعرض لتهديدات من قبله عدة مرات بسبب عمله في المجلس المدني، وفقاً للمصدر ذاته.

ووجّه التنظيم في وقت سابق تهديدات لكل من يعمل مع #التحالف_الدولي و “قسد” سواء في المجال المدني أو العسكري في ريف ديرالزور الشمالي الشرقي، من خلال منشورات ورقية، أو بالتواصل مع الشخص المطلوب عبر رسائل نصية بواسطة هاتفه المحمول.

وتأتي هذه العملية بعد أسبوع واحد من مقتل المدني “زياد الأسعد” العامل في محطة مياه #الحوايج، وقد تبنى التنظيم العملية، من خلال استهداف دراجته النارية بعبوة ناسفة في ناحية ذيبان بريف دير الزور الشرقي.

وكان اثنان من موظفي “مجلس دير الزور المدني” أصيبوا بجروح في 20 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، جراء هجوم شنه مجهولون غربي دير الزور، بحسب صحيفة “جسر” المحلية.

والجدير ذكره أنّ مثل هذه العمليات تزايدت بكثرة خلال الفترة السابقة، نتيجة نشاط لخلايا تتبع لتنظيم “داعش”، وأخرى تتبع للسلطة السورية والميليشيات الإيرانية الموالية لها، بهدف ضرب أمن وزعزعة المنطقة.


التعليقات