بغداد 16°C
دمشق 9°C
السبت 28 نوفمبر 2020
صورة من المعارك الدائرة بين أذربيجان وأرمينيا ـ إنترنت

محادثات بين “أذربيجان” و”أرمينيا” في جنيف… هل تُنهي الصراع في “ناغورني كاراباخ”؟


نجحت مجموعة #مينسك التابعة لمنظمة “الأمن والتعاون في أوروبا”، بجمع وزيري خارجية #أرمينيا و #أذربيجان في اجتماع مباشر عقد اليوم في #جنيف.

وتسعى مجموعة “مينسك”، المؤلفة من روسيا وفرنسا والولايات المتحدة، لدفع “أرمينيا” و”أذربيجان” إلى عقد اتفاق  لوقف القتال المندلع بينهما في  إقليم #ناغورني_كاراباخ منذ 27 من شهر أيلول الماضي.

وعقد وزير الخارجية الأرميني “زُهراب مناتساكانيان” ونظيره الأذربيجاني “جيهون بيراموف” جولة مباحثات مباشرة، بعد لقاءات فردية أجرياها مع رؤساء مجموعة “مينسك” الراعية للاتفاق.

وتسعى الأطراف الراعية لهذا الاتفاق إلى التوصل  لوقف إطلاق نار في “كاراباخ” يُبنى عليه اتفاق سلام مستدام في المنطقة المنتازع ليها بين أرمينيا وأذربيجان.

وكان الرئيس الأذربيجاني “إلهام علييف” قد أكد مطلع هذا الأسبوع على رغبته  في عقد جولة جديدة من المحادثات في جنيف، لكنه أعرب أيضاً عن خشيته أن يكون مصير هذه المحادثات كسابقاتها.

وخلال شهر أكتوبر سعت أطراف دولية لتثبيت اتفاق وقف إطلاق للنار بين البلدين في ثلاث محاولات لعقد الهدنة، لكنها سرعان ما فشلت نتيجة الخروقات المتبادلة من الطرفين.

وتأتي هذه المحاولة للاتفاق في جنيف، في وقت بلغت فيه أعداد القتلى من الطرفين مستويات قياسية، وحديث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عن مقتل ما يزيد عن خمسة آلاف قتيل في “كاراباخ” خلال أقل من شهر.


التعليقات