بغداد 11°C
دمشق 10°C
الإثنين 23 نوفمبر 2020
الصورة من الإنترنت

اتفاق وشيك لحل النزاع بين درعا والسويداء هل تسمح إيران بإنجازه؟


تترقب محافظتا #السوبداء و #درعا، بدء عملية انسحاب كاملة، ينفذها “اللواء الثامن” التابع للفيلق الخامس المدعوم من #روسيا، من أراضِ زراعية تابعة  لبلدة “القريا”.

ويُنتظر من الاتفاق أن يفضي لحالة من الصلح تجمع المحافظتين، بعد العديد من المواجهات التي حصلت بينهما خلال الأشهر الماضية، وسقط خلالها عشرات القتلى والجرحى من كلا الطرفين.

وأُعلن في “السويداء” عن تشكيل لجنة أهلية لمتابعة انسحاب “الفيلق الخامس” بقيادة “أحمد العودة” من مواقع ضمن الأراضي الزراعية التابعة لبلدة “القريا”.

وجاء في بيان صادر عن  الزعيم التقليدي “لؤي الأطرش” أن اللجنة ستتولى إنهاء النزاعات وحفظ السلم الأهلي بين السهل والجبل، ومتابعة انسحاب عناصر الفيلق الخامس من اراضي “القريا”، وفق ما نقلت صفحة “السويداء 24”.

وأكد البيان أن اللجنة تشكلت بعد العديد من الاجتماعات واللقاءات، عُقدت في “دار الإمارة” في بلدة “عرى” غربي السويداء، وبعد “التشاور مع أهالي بلدة :القريا” وأهالي الضحايا الذين سقطوا خلال مواجهات في ٢٩ / أيلول الماضي.

وضمت اللجنة شخصيات اجتماعية ودينية، منها “لؤي لاأطرش” وشيخ عقل طائفة الموحدين “حمود اللحناوي” و”عاطف هنيدي” وغيرهم.

وأشارت “السويداء 24” أن وجهاء من مدينة #بصرى_الشام مكلفون بالتفاوض من قبل اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس بقيادة “أحمد العودة”، سيتولون أمر تسليم الأراضي وعقد الصلح، إذ أبدى الأخير استعداده للانسحاب وتسليم الأراضي لـ اللجنة المكلفة بالتفاوض باسم أهالي السويداء.

وتخشى أوساط محلية في محافظة “السويداء” من عرقلة المفاوضات المرتقبة من قِبل أطراف تعمل على تأجيج الصراع خدمة لأجندة إيران، الهادفة لإفشال الدور الروسي في المنطقة الجنوبية.

وتسعى إيران لخلق صراعات أهلية بين درعا والسويداء. من خلال تحريض جماعات تتبع لمليشيات “الدفاع الوطني” وشخصيات تدين بالولاء للأجهزة الأمنية السورية.

 


التعليقات