بغداد 13°C
دمشق 9°C
الثلاثاء 24 نوفمبر 2020
المبعوث الأميركي إلى سوريا "جيمس جيفري"

المبعوث الأميركي إلى سوريا يعلن أنه «سيغادر منصبه»


أعلن المبعوث الأميركي إلى سوريا “جيمس جيفري” أنه سيغادر منصبه كمبعوث أميركي إلى سوريا، مؤكداً أن «السياسة الأميركية ستستمر ذاتها في الملف السوري» في حال فاز المرشح “جو بايدن” بالانتخابات الرئاسيّة الأميركية.

وأفادت صحيفة «الشرق الأوسط» بأن جيفري أبلغ عدداً من نظرائه الأوروبيين والمسؤولين العرب والمعارضين السوريين في الساعات الماضية، انتهاء مهماته، إذ من المقرر أن يتسلم المنصب في هذه الفترة، نائبه “جويل روبارن” الذي كان حاضرا معه في معظم اتصالاته ولقاءاته بعد تسلمه منصبه في منتصف العام 2018، منسقاً خاصا في وزارة الخارجية للملف السوري وممثلا لواشنطن في التحالف الدولي ضد «داعش». 

وبحسب ما نقلت الصحيفة عن جيفري فإنه قال لنظرائه الأوروبيين خلال اتصالاته الأخير إن: «ما يمكنني قوله، فيما يتعلق بوجودنا في سوريا، إنني لا أرى أي تغيير في وجود قواتنا، ولا أرى أي تغيير في سياسة عقوباتنا، ولا أرى أي تغيير في مطلبنا بمغادرة إيران سوريا؛ سواء أكان ذلك مع إدارة بايدن أم ترمب». 

وأضاف جيفري في حديث لـ موقع «سيريا داريكت»: «فرضنا عقوبات على نحو 75 فرداً بموجب (قانون قيصر)، وبموجب قوانين أخرى وجدناها في ظروف معينة أكثر منطقية. هذه مجرد بداية لما سيكون مزيداً من موجات العقوبات. مرة أخرى، نبدأ بالأشخاص الأقرب للأسد؛ لأننا نعتقد أنه من المهم للغاية التركيز على مساءلة أولئك الذين موّلوه، وعلى أولئك الأشخاص الذين مكّنوا آلته العسكرية». 

واستلم جيفري منصبه منتصف عام 2018، وعمل على صياغة السياسة الأميركية تجاه سوريا، وتتضمن سلسلة من العناصر، أبرزها: الوجود العسكري في شمال شرقي البلاد لضمان الهزيمة المستمرة لـ«داعش»، دعم الإدارة الذاتية والحوار الكردي – الكردي، استمرار حملة العقوبات الاقتصادية عبر «قانون قيصر» والضغوطات الخارجية على النظام الحاكم في سوريا.


التعليقات