بغداد 16°C
دمشق 11°C
الأحد 29 نوفمبر 2020

رامي مخلوف يواصل التحدي عبر فيسبوك من أجل “الخبز اليومي”


خرج رجل الأعمال السوري رامي مخلوف بتصريحات جديدة عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، فيما يبدو أنه مواصلة لمعركة التصريحات التي يطلقها بين فترة وأخرى ضد الحكومة السورية، والتي يتضح أن المستهدف الأول فيها هو ابن عمته الرئيس السوري بشار الأسد وزوجته، خاصة بعد عمليات الحجز التي شملت أموال مخلوف، وظهور أسماء جديدة منافسة له على الساحة السورية خلال سنوات الحرب.

هذه المرة أتت تصريحات مخلوف إثر عدم استجابة الحارس القضائي لطلب تقدم به من أجل سحب أموال شركته “سيريتل”، وذلك لاستخدام هذه الأموال في تعويض المتضررين من الحرائق التي ضربت منطقة الساحل السوري خلال الشهر الماضي، إذ صرّح مخلوف في منشور على صفحته في فيسبوك قائلاً:” لم يستجب الحارس القضائي رغم مضي المهلة القانونية. لذلك ووفق ما نص عليه القانون يتوجب على الوزارة المختصة الدعوة لاجتماع هيئة عامة لشركة سيريتل بالنيابة عن إدارة الشركة لانتخاب مجلس إدارة جديد وتوزيع الأرباح.”

كما أضاف مخلوف بنبرة تبقي الباب موارباً حول حقيقة العلاقة بينه وبين حكومة دمشق قائلاً:” بعدما تعهدت الدولة مشكورة بالتعويض لأهالي المتضررين من الحرائق إضافة إلى مساهمة المجتمع المدني من تجار وجمعيات بمبالغ كبيرة وكون دورنا هو تكميلي وليس تنافسي وهدفه خدمة أكبر شريحة ممكنة من المحتاجين خصوصاً في ظل هذه الظروف الاقتصادية الصعبة وكون الدولة تكفلت بالأضرار فقد ارتأينا بأمر الله صرف مبلغ المنحة والبالغ ٧ مليار لذوي الشهداء والجرحى وبعض العائلات الفقيرة المحتاجة في كل المحافظات السورية ليكون مبلغ الخمسة مليار مخصص لعائلات الشهداء والجرحى بواقع ١٠٠،٠٠٠ ليرة سورية لكل عائلة.”

كذلك طالب مخلوف أن يكون توزيع المساعدات بإشراف وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل من أجل :” تغطية ثمن الخبز اليومي لبضعة أشهر في فترة يصعب فيها تأمين ربطة الخبز بالسعر المدعوم.” بحسب منشوره.

في نفس السياق، لم يصدر أي رد عن الحكومة السورية، أو أي من الجهات الرسمية التي توجه لها رامي مخلوف في منشوره، كما يبدو أن الصراع القائم بين قطب المال والأعمال من جهة وحكومة الأسد وجهازها القضائي في #دمشق من جهة أخرى سيستمر خلال الفترة القادمة، ما يعني المزيد من حرب التصريحات والمعارك القضائية التي يترقب الناس أخبارها في ظل الظروف الاقتصادية المزرية التي يعيشونها وعدم الرد الرسمي حتى الآن على تصريحات مخلوف المتحدية التي يطلقها بين حين وآخر، فيما يوصف أنه صراع بين أفراد العائلة.


التعليقات