بغداد 15°C
دمشق 11°C
الإثنين 30 نوفمبر 2020
صورة للسفارة الفرنسية في السعودية ـ إنترنت

4 جرحى في هجوم استهدف احتفالاً للسفارة الفرنسية بمدينة “جدة” غربي السعودية


شهدت مدينة #جدة في المملكة السعودية الأربعاء، انفجاراً استهدف احتفالاً أقامته السفارة الفرنسية في ذكرى انتهاء #الحرب_العالمية_الأولى، ضم العديد من الشخصيات الدبلوماسية وأقيم داخل مقبرة لغير المسلمين تسمى مقبرة “الخواجات”.

وقالت صحيفة “لوفيجارو” الفرنسية إن الاعتداء جرى بواسطة قنبلة يدوية ألقاها أحد الأشخاص على الاحتفال، ما أسفر عن إصابة 4 أشخاص من ضمنهم  يوناني وسعودي يعمل مع إحدى البعثات الدبلوماسية في المملكة.

من جهتها، أدانت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان الهجوم، واصفة إياه بـ  «الجبان والغير مبرر ». داعيةً السلطات السعودية إلى تحري الدقة والعمل على تحديد الجناة وملاحقتهم، وفق ما نقلت وكالة “رويترز”.

وفور الهجوم، وجهت وزارة الخارجية الفرنسية بياناً لرعاياها المقيمين في المملكة، مطالبة إياهم بالحذر الشديد، مخافة تكرار أي عمليات استهداف مماثلة.

تحذيرات الخارجية الفرنسية شملت أيضاً رعاياها المقيمين في دولة #الإمارات، عبر بيان مماثل طالبتهم فيه بالحذر الشديد وتوخي الدقة خلال انتقالهم، مخافة وقوع أي اعتداءات مماثلة.

وشهدت #فرنسا في الآونة الأخيرة اعتداءات إرهابية، جرى آخرها حين أقدم شاب تونسي على قتل ثلاثة أشخاص في مدينة “نيس” جنوبي فرنسا، في وقت سابق من شهر أكتوبر/ تشرين أول الماضي.

وجرى ذلك الهجوم بعد مقتل مدرّس التاريخ “صامويل باتي” في منطقة “كونفلان سانت-أونورين”، بالضاحية الغربية للعاصمة #باريس، وقُتل على يد شاب من أصول شيشانية يبلغ من العمر 18 عاماً.

كما شهدت العاصمة النمساوية #فيينا قبل نحو عشرة أيام، هجمات إرهابية نفذها متشددون واستهدفت كنيساً يهودياً ومجموعة من المطاعم والمقاهي، وراح ضحية تلك الهجمات 4 مواطنين وجرح آخرون، بالإضافة لمقتل أحد منفذي الهجوم على يد الشرطة.


التعليقات